تفاقمت مشاكل استخراج الوثائق الإدارية الخاصة بالحالة المدنية بتبسة بعد اكتشاف اخطاء فادحة في أسماء وألقاب طالبيها وحسب مصادر من مواطنين فإن الأخطاء ظهرت بعد تعريب سجلات الحالة المدنية حيث لا تتطابق ترجمة الألقاب والأسماء باللغة الفرنسية مع اللغة العربية .كشف الإجراء الجديد المتعلق بطلبات الحصول على بطاقة التعريف الوطنية وجواز السفر البيوميتريين بولاية تبسة عن عديد الأخطاء في ألقاب وأسماء وثائق شهادات الميلاد للمواطنين مما جعل العديد من مصالح الحالة المدنية للبلديات القديمة النشأة بالولاية تعرف حالات طلب متزايدة لشهادات ثبوت الشخصية للتقدم بطلبات تصحيح أمام المصالح القضائية المختصة وتبرز عينات من الأخطاء التي ذهب الكثير من المواطنين ضحيتها المتمثلة في تعريب سجلات الحالة المدنية أين ترجمت أسماء إعلام المواطنين بعيدة تماما عن الأسماء المقيدة ويقول عارفون بالشأن الإداري بان عملية تعريب سجلات الحالة المدنية تستند إلى أشخاص أكفاء كما انها لم تراع الألقاب بصيغتها العربية وحتى الأسماء في بعض الأحيان ما خلق تركات تتطلب وقتا للتصحيح في السياق ذاته يؤكد العديد من المواطنين بان أخطاء عديدة سجلت بشهادات ميلاد أبنائهم داخل المستشفيات رغم وجود الدفترين العائلي والصحي خلال عملية الولادة ويطالب العديد من المواطنين الذين التقيناهم وهم بصدد جمع ملفات طلبات التصحيح بالإسراع في تصحيح أخطاء وثائقهم لما تتطلبه الإجراءات الجديدة المتعلقة بملفات بطاقة التعريف الوطنية وجواز السفر البيومتريين من وقت في حين تفيد مصادر على صلة بعمليات التصحيح على مستوى المصالح القضائية بان عملية التصحيح لهذه الأخطاء لا تستغرق وقت طويلا للملفات المستوفية الشروط .
هواري غريب