جمعية “المنارة” بالقل تراسل وزير الموارد المائية والبيئة
ناشدت جمعية حماية البيئة “المنارة” بالقل وزير الموارد المائية والبيئة بالتنقل شخصيا لواد “الشركة” بالقل حوالي 77 كلم عن مدينة سكيكدة من أجل الوقوف على حقيقة الوضع البيئي الكارثي الذي يهدد الوسط الايكولوجي الغني بمكوناته الحية، وذلك من أجل التدخل العاجل لوضع حد للمظاهر السلبية التي أدت إلى اختلال التوازن البيئي على مستواه وأيضا تعزيز هذه المنطقة الرطبة التي تعد بمثابة الرئة التي تتنفس منها منطقة المصيف القلي، بالإضافة للغابات التي تتميز بها هذه الجهة من الولاية.
جمعية المنارة المهتمة بالجانب البيئي، ومن خلال مراسلتها التي أرسلتها لوزارة الموارد المائية والبيئة ، والتي تحصلت علي نسخة منها جريدة ” الصريح” قامت بشريح الوضعية الخطيرة لواد الشركة الواقع على بعد 3 كلم شرقي مدينة القل والذي يصل طوله لحوالي 10 كلم وعرضه نحو 20 مترا مع عمق يصل حتى لخمسة أمتار في عدد من الأماكن، ويتميز بتنوع تضاريسه التي تختلف من الصخرية إلى السهلية الخصبة وصولا للبحر، ما أدى إلى تنوع الأحياء داخله سواء كانت نباتية أو حيوانية خاصة الأنواع المائية التي تأثرت سلبا بسبب قنوات الصرف الصحي التي تصب فيه، وكذلك الأمر بالنسبة للنفايات الصلبة مما جعله يصل إلى درجة متقدمة من التلوث.
كما تطرقت رسالة الجمعية لمشروع الطريق الذي انطلقت اشغاله بالقرب من الواد شهر جوان من السنة الماضية والذي لم يأخذ في عين الاعتبار الجوانب التقنية التي تراعي القيمة البيئية والسياحية لهذه المنطقة سواء تعلق الأمر بشبكة صرف المياه القذرة أو الجسر، وكذلك فيما يتعلق بفتحات تصريف المياه التي تسببت في حدوث فيضان غمر السكنات والحقول الخصبة التي تعرف بها منطقة تلزة.