الوالي يهدد رؤساء البلديات بالعقوبة بسبب قفة رمضان  
بعد أن قامت مديرية النشاط الإجتماعي غربلة كل القوائم المودعة على مستوى كل بلديات الولاية المقدرةب24 بلدية لتحصى ذات المصالح أكثر من 3000 من المحايلين الذين سقطت أسماؤهم تلقائيا من القائمة.
وكانت عدد الحصص الممنوحة لكل بلدية تقريبا بقدر ما تم إحصائه حيث أن المستفيدين من قفة رمضان هم الفئات الهشة ذوى الأمراض المزمنة والدخل الضعيف جدا ،وبسبب رفض بعض رؤساء البلديات إستلام قفة رمضان وتوزيعها على مستحقيها بحجة أن الكوطة الممنوحة إليهم لا تكفى الطلبات المودعة لديهم ،وجه والى الولاية وبلهجة ساخنة إنتقاده إلى بعض رؤساء البلديات ويحملهم مسؤولية رفضهم  إستلام قفة رمضان وكان ذلك في إجتماعه الأخير أول أمس مع جهازه التنفيذي ،حيث  صرح أن هذه البلديات سوف تتعرض إلى عقوبات إدارية ،وأن هذا التصرف الذي قاموا به يعتبر تهرب من المسؤولية وعليه فليعلم معوزين  تلك البلديات التى لم توزع فيها قفة رمضان أن السبب يرجع إلى رؤساء بلدياتهم الذين تعمدوا رفضها في هذا الشهر الكريم بحجة أن العدد غير كافي ولايساوى عدد المعوزين الذين اودعوا طلباتهم لنيل هذه الإعانة حسبهم ، ليبقى المواطن المعوز يجوب أروقة البلديات ظننا منه أنه تم إقصائه من حصوله على قفة رمضان هذه السنة لكن الأمر غير ذلك هورفض رؤساء تلك البلديات إستلام حصتهم وتوزيعها على مستحقيها من العائلات المعوزة التى تم إحصائها من طرف مديرية النشاط الإجتماعي وهي تخص الفئات الهشة ذوى الأمراض المزمنة والدخل الضعيف .