يتخبط سكان بلدية رأس الميعاد في ولاية بسكرة، جملة من المشاكل الناجمة عن حرمانهم من جميع المرافق ونقص الكثير من الضروريات وتأخر ربطهم بمختلف الشبكات مطالبين السلطات المحلية ببرمجة مشاريع تنموية لتحسين إطارهم المعيشي.

وأكد بعضهم في اتصال مع الصريح أن عشرات العائلات بالحي لا زالت تعاني من مشكلة إنعدام شبكة الكهرباء حيث يعتمدون على الكوابل من الأحياء المجاورة للاستفادة من الكهرباء، وقالوا بأن معاناتهم متواصلة رغم الشكاوي الموجهة والحركات الاحتجاجية المنظمة من وقت لآخر، إلا أنهم لم يستفيدوا من أي مشروع تنموي لتحسين إطارهم المعيشي، ما زاد من حدة المشاكل، ودفعهم إلى المطالبة بدفع عجلة حركة التنمية من خلال تنفيذ عدد من المشاريع لتدارك مختلف النقائص، حيث يتخبطون في العديد منها، من ضمنها تدهور وضعية الطرقات جراء اهترائها وانتشار الحفر والمطبات، حيث تتحول إلى برك ومائية وأوحال يصعب استعمالها لعدة أيام.

وعبر سكان الحي عن تذمرهم الشديد من غياب الإنارة العمومية، حيث يجدون صعوبات جمة في التنقل في الفترة المسائية بسبب الظلمة الشديدة. كما تحدث السكان عن جملة من النقائص، على غرار افتقارهم للمياه الصالحة للشرب مشيرين أنهم طرحوا ما يعانونه في عديد المناسبات على السلطات المعنية، إلا أن انشغالهم لم يلق أي حل. وأمام استمرارها يطالب السكان السلطات بضرورة التدخل والنظر في النقائص المطروحة، من خلال برمجة مشاريع تنموية دفعا لعجلة التنمية وتحسين أوضاعهم المزرية.

مهمائي.أ