جدد سكان التحصيص الاجتماعي العربي بن مهيدي الواقع ببلدية أولاد جلال غرب ولاية بسكرة رفع مطالبهم المتمثلة في برمجة مشاريع بقريتهم من شانها رفع الغبن عنهم والنهوض بالمنطقة وإخراجها من عزلتها التي فُرضت عليها منذ سنوات رغم نداءاتهم المتكررة، إلا أنها لم تجد آذانا صاغية تخرجهم من النفق المظلم الذي يعيشون فيه.ويأتي في مقدمتها ازمة العطش التي ارقتهم بسبب التذبذب المسجل في توزيع المياه وغيابها في معظم الأحيان، حيث يلجأ غالبيتهم إلى استعمال طرق تقليدية لجلب هذه المادة الضرورية للحياة، مؤكدين أنهم تقدموا في العديد من المرات بشكاويهم إلى السلطات المعنية للنظر إلى حجم معاناتهم وتخليصهم منها بإنجاز بئر إرتوازية بالقرية غير أن ذلك لم يجدي نفعا ،زادها تعقيدا غياب شبكة الغاز عن منازلهم خاصة وأنهم انتظروا لسنوات طويلة .
ومن جهة أخرى تحدث قاطنو حي النجارة بمدينة أولاد جلالعن مشكل الطرق والمسالك المهترئة التي أصبحت تشكل عائقا كبيرا بالنسبة للسكان الذين يواجهون صعوبات في تنقلاتهم اليومية،نظرا للحفر المتواجدة على مستواها،مايجعل خطر حوادث المرور يتربص بكل مركبة تعبر هذا الطريق نتيجة الانحدارات الوعرة والمسالك الصعبة،كما تحدثوا عن غياب شبكتي الكهرباء والغاز والتي تعتبر مطلبا رئيسيا ، للتخلص من حمل قارورات البوتان التي أصبحت تشكل لهم هاجسا حقيقيا يؤرق حياتهم اليومية.كما أبدى السكان استيائهم وتذمرهم إزاء الوضعية الصعبة التي يعيشون فيها جراء تسرب المياه القذرة من البالوعات التقليدية التي يعتمدون عليها في ظل غياب قنوات صرف المياه ،ولا تتوقف مشاكل السكان عند هذا الحد حيث اشتكى المواطنون، من مشكل النقل بصفة يومية ومتواصلة في ظل الغياب الشبه التام لحافلات النقل الجماعي من وإلى خارج الحي، ما يدفعهم إلى إنتظار الحافلات القادمة من البلديات المجاورة ،أو كراء سيارات لقضاء حاجياتهم اليومية خارج الحي، وهو ما أثر على ذوي الدخل الضعيف.
مهمائي.أ