إستلام مشروع طريق أم الرخا نهاية السنة
أكد مدير الأشغال العمومية لولاية باتنة أن مشروع إنجاز طريق أم الرخى، بالطريق الرابط بين مدينتي مروانة وباتنة مرورا بمنطقة أم الرخى على مسافة 20 كلم تقع بالحظيرة الوطنية لبلزمة، يشهد تقدما ملحوظا في الانجاز بعد أن أعطيت اشارة انطلاقته منذ أزيد من سنة من طرف والي باتنة محمد سلاماني بعد تحديد مسار جديد يجنب قطع أشجار الأرز التي كان يستوجب قطعها من خلال تكليف مكتب دراسات ليقوم بتكييف المسلك وفق المعايير التقنية المعمول بها في هذا المجال.وقال المسؤول ان المشروع الذي اُسندت مهام انجازه الى ثلاث مقاولات سيتم الانتهاء منه في نهاية السنة الجارية،واضاف ان الاشغال جارية علي مستوي الحصص الاولي والثانية بكيفية مرضية ولكنها تعاني من بعض الاشكاليات ومن بطئ حقيقي في ما يتعلق بالحصة الثالثة التي تخص المسافة بين بلدية الشعبة وباتنةعلى مسافة 6كم، وأرجع الأمر إلى الصعوبة الكبيرة في الوضعية الجيوفيزيائية للأرض الجبلية والمعقدة والتي تتطلب إمكانيات مادية وتقنية كبيرة وكشف عن تقديم الولاية لطلب إلى الهيئات المركزية لتخصيص مبلغ يقدر بـ 300مليون دينار للانتهاء من مجمل الاشغال وتسليم الطريق الي السلطات لفتحه امام حركة المرور.وتجدر الاشارة ان طريق أم الرخى بمروانة،كان أحد اهم المطالب التي تمسك السكان بالرغم من أنه كان سيتسبب في خسائر غابية كبيرة للحظيرة الوطنية لبلزمة المحمية قانونا والمصنّفة عالميا خلال سنة 2014، ضمن 20 موقعا جديدا أضيف للشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي على اعتبار أنه سيقلص المسافة بين عاصمة الولاية باتنة وبلدية مروانة إلى النصف أي من 20 كلم بدل 40 كلم وقدر الغلاف المالي للمشروع ب600 مليون دج، تم اختيار 3 مقاولات لتجسيده، غير أن الأشغال لم تنطلق أنذاك بعد بسبب معارضة الحظيرة الوطنية لبلزمة ومحافظة الغابات على مسار الطريق بعد إشهاره في الصحافة الوطنية ، كونه سيتسبب في قطع وإتلاف 311 شجرة من الأرز الأطلسي و2215 شجرة أخرى من البلوط والطاقة على مسافة 7 كلم.