3 تخصصات جديدة خلال دورة فيفري للتكوين المهني
تنطلق غدا الاحد عبر مختلف مراكز التكوين و التعليم المهنيين بولاية باتنة، الدورة التكوينية لشهر فيفري حيث بلغ التعداد الإجمالي للمسجلين الجدد في مختلف التخصصات والشعب 4200مسجلا ومسجلة ليصل عدد المتربصين الذين تستقبلهم مؤسسات التكوين على مستوى الولاية إلى 17000 متربصا موزعين على عدة أنماط تكوينية متمثلة في التكوين الإقامي ،والنساء الماكثات في البيت، والدروس المسائية، وكذا عن طريق التمهين
وأكد مدير التكوين المهني والتمهين، لولاية باتنة، محمد حلاسي ، ان مصالحه سخرت كافة الامكانات المادية والبشرية لانجاح الدخول المهني الجديد الذي يعرف فتح تخصصات جديدة  تتماشى مع سوق العمل  وبما يتوافق و برنامج التنمية بالولاية مضيفا ان كل الشروط موفرة لدخول تكويني جيد ولكسب رهان القطاع المتمثل في تدعيم سوق الشغل  باليد العاملة المؤهلة  وفي كل التخصصات التي تواكب تخصصات التكنولوجيا و الخدمات ،أوضح المصدر، أن دورة فيفري لم تعرف الإقبال الذي شهدته دورة سبتمبر، على الرغم من توفير ازيد من 8500منصب في مختلف التخصصات والتي تلبي ميول ورغبات المترشحين،رغم الحملات التحسيسية والتوعوية التي قامت بها مصالحه للتعريف بأهمية التكوين المهني حيث تم استقبال 4200ملف فقط،وعن التخصصات الجديدة كشف عن فتح ثلاث تخصصات مهنية جديدة تحسبا لهذه الدورة ، وهي تخصص تقني سامي في تسيير واقتصاد الماء ،وتقني سامي في تسيير واسترجاع النفايات ،الى جانب استحداث تخصص مساعد الصحة الحيوانية ،واضاف ذات المتحث ان مصالحه من خلال البرنامج الذي سطرته هذه السنة إلى تحقيق النتائج التي حققتها السنة الماضية 2015/2016 والتي كللت بتخرج 1658متربص منهم 2492 ضمن التكوين عن طريق التمهين و2377 في إطار التكوين التأهيلي الأولي و740 في التكوين الإقامي الأولي إلى جانب 200 متربص متخرج من المؤسسات العقابية على شهادة في مختلف التكوينات،كلهم قابلون لولوج عالم الشغل او خلق مؤسسات صغيرة عبر مختلف أجهزة دعم الاستثمار التي توفرها الدولة على غرار الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب “انساج”.