سكان قابل ياقوت يطالبون بتحسين الإطار المعيشي

يناشد قاطنو قرية قابل ياقوت التابعة لبلدية عين ياقوت في ولاية باتنة، السلطات المحلية لبلديتهم النظر في المطالب التي تم رفعها منذ مدة والمتعلقة بتهيئة الطرقات التي تحولت إلى هاجس بالنسبة لهم في ظل الصعوبات التي يجدونها اثناء تنقلاتهم.ولاتزال لحد الأن ـ يقول السكان ـ مسالك القرية في حالة معقدة، بسبب تآكلها وتحفرها مما يساهم في تظاير الغبار في فصل الصبف،,وتزيدها غبنا البرك المائية في فصل الشتاء،حيث اكدوا ان الحالة الحرجة التي تعاني منها الطرقات،لم تشفع لها بالاستفادة من اشغال التهيئة،حيث ومنذ سنوات لاتزال خارج مخططات البلدية لم تمسها لا اشغال التعبيد ولا تزفيت كما ان المتجول بمسالك القرية تربط بين عدة تجكعات سكانية يجد صعوبة في اجتيازها،خاصة خلال تهاطل الامطار،حيث تتجمع كميات المياه لايام مما يعيق تحركات المارة سواء الراجلين او اصحاب المركبات،ومن جانب اخر يشتكي السكان من الظلام الحالك الذي يميز ارجاء قريتهم،حيث ينتقل هولاء في ظروف صعبة،بسبب نقص اعمدة الانارة العمومية بالقرية بالرغم من الطلبات المتكررة التي رفعت لهذا الغرض في سبيل الاستفادة من اعمدة اظافية منذ زمن طويل،وزاد نقص وسائل النقل من متاعب السكان الين يجدون انفسهم مجبرين على قطع مسافات طويلة مشيا على الاقدام من اجل الوصول الى المناطق التي يتوفر فيها النقل لقضاء حاجياتهم وعي الوضعية ذاتها التي يشتكي منها تلاميذ المدارس ايضا والذين يتنقلون في طروف صعبة الى مؤسساتهم التربوية خاصة تلاميذ الطورين المتوسط والثانوي والسبب ـ حسبهم ـ راجع الى رفض الناقلين العمل على هذا الخط،واكد السكان انهم ينتظرون تدخل السلطات المعنية للنظر في هذه المشاكل وحلها في اقرب الاجال .