كشف محافظ الشرطة بن عشي محمد رئيس خلية الاتصال بأمن ولاية باتنة خلال ندوة صحفية تم عقدها على مستوى مقر الامن الولائي عن وضع مخطط امني خاص بالشهر الفضيل تشارك فيه مختلف الوحدات الميدانية أثناء وبعد الافطار ،من خلال القيام بعمليات شرطية تمس مختلف الاحياء الشعبية وكذا بؤر الاجرام بالإضافة الى اماكن الراحة التي تلجا اليها العائلات ماسيسمح بمواجهة كل أشكال المساس بسكينة وأمن المواطنين.وبخصوص تامين امتحانات نهاية السنة بالنسبة للطور الابتدائي،اكد ذات المسؤول تسخير حوالي 2966شرطيا لتامين العملية والمراكز المقدرة بـ237مركزا،أما فيما يخص الامتحانات الخاصة بشهادة التعليم المتوسط فانه تم في هذا الاطار تسخير حوالي 1129شرطي لتامين 49مركزا.وبالنسبة لشهادة البكالوريا،أضاف أنه تم تسخير قوة بتعداد 2086شرطي مع تامين 81مركزا.أما فيما يخص إحصائيات الشهر الفضيل كشف ضابط الشرطة عن مصلحة الشرطة القضائية، عن تسجيل تراجع في قضايا الجرائم في الأسبوع الأول من شهر رمضان، مقارنة بشهر رمضان من السنة الماضية بنسبة 20 بالمئة، و25بالمئة في عدد القضايا المسجلة في نفس الفترة ب25 قضية ، حيث تم تسجيل89 عملية مداهمة على مستوى إقليم الولاية تم من خلالها اخضاع 323  شخص لدراسة حالة من بينهم 8اشخاص مبحوث عنهم، 6 اشخاص متهمين في قضايا حيازة واستهلاك المخدرات، شخصان متورطان في حيازة وحمل سلاح ابيض محظور.ومن جهته أكد رئيس مصلحة الأمن العمومي، على نجاعة البرنامج و المخطط الأمني المسطر خلال الشهر الفضيل الذي اسفر عن إزالة خمسة أسواق فوضوية، كانت تشكل نقاط سوداء، عبر عدة أحياء بمدينة باتنة، ويتعلق الأمر بأسواق “حي الزمالة ـ حي بارك أفوراج ـ حي سوناتيبا ـ السوق المحاذي لمسجد نواورة بحي طريق حملة ـ سوق حي بوخريص”مع توجيه 525 تاجراً بالتنسيق مع مصالح البلدية نحو الأسواق الجوارية المنجزة.بالإضافة إلى القيام بنشاطات أخرى تتعلق بالعمل الجواري في التحسيس من مخاطر حوادث المرور خلال شهر الصيام، من خلال إقامة خيمة للإفطار على الطريق الوطني 03 الرابط بين مدينتي باتنة وعين التوتة.