طالب سكان مشتة فيض البش التابعة لبلدية بريكة في ولاية باتنة بتخصيص مشاريع تنموية بمنطقتهم من شأنها التخفيف عنهم وأهمها ربط مساكنهم بشبكات الغاز الطبيعي والماء الشروب وكذا بتعميم شبكات الصرف الصحي عبر جميع منازل القرية و رفع حصص البناء الريفي و في هذا الصدد أكد السكان ان قريتهم لم تستفد من أية مشاريع تنموية من شأنها أن ترفع الغبن عنهم رغم احتجاجهم على هذا الوضع المزري في عديد المرات، للمطالبة بتجسيد البرامج المسطّرة منذ أعوام والتي لم تعرف طريقها للتنفيذ ويأتي في مقدمة النقائص انعدام الغاز الطبيعي،الذي بقى الهاجس الأكبر لهم في ظل معاناتهم مع قوارير غاز البوتان التي أرهقت كاهلهم المادي والمعنوي الى جانب نفاذها بسرعة في فصل الشتاء الذي يعرف استهلاكا واسعا لهذه المادة، وما زاد الوضع تعقيدا هو عدم توفرها في القرية وهذا ما يضطر هؤلاء للتنقل إلى مقر البلدية من أجل اقتنائها، ويعد مشكل اهتراء الطرق المؤدية للقرية أحد أبرز المشاكل التي تعترض طريقهم حيث يعاني أصحاب السيارات والحافلات من الحفر التي تسبب أعطابا كبيرة لمركباتهم، ويزداد الوضع صعوية مع تساقط الأمطار جراء الانتشار الكبير للأوحال والبرك المائية، هو ما فرض عليهم شبه عزلة تامة في ظل رفض الناقلين الخواص العمل على الخطوط المؤدية من وإلى القرية تجنبا للأعطاب التي قد تصيب مركباتهم، و اشتكى السكان من تأخر مشروع ربطهم بشبكة  الصرف الصحي لسنوات طويلة  هذا المشكل لم يعرف الحل ما ساهم في خلق عدة مشاكل اضحت  تهدد صحة وسلامة القاطنين، بسبب تسربات المياه القذرة وانتشار الروائح الكريهة ومختلف الحشرات مما يجعل السكان في مواجهة كارثة بيئية لها عواقبها الوخيمة على صحتهم، كما اشتكوا قلة السكنات الموجهة لقاطني القرية،من البناء الريفي بالنظر إلى حاجتهم الملحة لهذا النوع من السكنات وكذا الأزمة الاجتماعية الخانقة التي يحيون فيها إلى جانب نقص المياه الصالحة للشرب وكذا الانعدام الكلي للتهيئة الحضرية وغياب المرافق الترفيهية والرياضية لشبابها وغيرها.باتنة – الصريح
مهمائي.أ