يأمل سكان مشاتي بلدية تالخمت الواقعة على بعد75كم غرب ولاية باتنة، تدخل الجهات المسؤولة لرفع الغبن عنهم، وتحسين إطارهم المعيشي في منطقة تفتقر للكثير من ضروريات الحياة، وفي مقدمتها شبكتي الكهرباء والغاز الطبيعي. 
المحرومون من السكان عبروا في حديثهم للصريح، عن استيائهم وتذمرهم من الوضعية الصعبة التي يعيشونها رغم الشكاوى الموجهة مرارا للمسؤولين المحليين، إلا أنها لم تؤت بثمارها .
السكان و في ظل تخوفهم من بقاء الأوضاع على ما هي عليه، ناشدوا السلطات المحلية و المديريات الوصية بالتدخل العاجل، و إنهاء معاناتهم خاصة ما تعلق بالربط بشبكة الغاز بعد أن دفعتهم الحاجة مثلما يقولون إلى الاعتماد على غاز البوتان، رغم الصعوبة المسجلة في الحصول عليه، خاصة أيام الندرة، الأمر الذي أثقل كاهلهم، و ضاعف من معاناتهم .
كما طالبوا بتقديم ضمانات للإسراع في ربط سكناتهم بشبكة الكهرباء، و برمجتها في أقرب الآجال، و إدراجها ضمن برامج مشاريع الربط بذات الطاقة لوضع حد لمعاناتهم مع التوصيلات العشوائية من المناطق المجاورة التي تهددهم بالكثير من المخاطر خاصة أثناء التقلبات الجوية.
كما اشتكى السكان أيضا من غياب التهيئة الحضرية و الإنارة العمومية، ما جعلهم يجدون صعوبات جمة في تنقلاتهم اليومية، حيث يتحول الحي عند تساقط القليل من الأمطار إلى بركة من المياه والأوحال في ظل صمت الجهات المسؤولة.
ومن جهة اخرى يعاني المئات من سكان قرية الشناتيف التابعة لبلدية تازولت، من الوضعية المزرية التي تتواجد عليها الطرقات التي تربطهم بمركز المدينة، على مسافات متباعدة.
و ذكر عدد من المتضررين، أن الطرق المهترئة صارت تشكل خطرا عليهم جراء الانتشار الواسع للحفر والمطبات، بعد أن تحولت إثر التقلبات الجوية المتعاقبة إلى برك مائية وأوحال استحال عليهم استعمالها في حركة التنقل. ما يدفعهم للاستنجاد بالجرارات الفلاحية في عملية التنقل، مشيرين إلى أنهم راسلوا كافة السلطات قصد إعادة الاعتبار للطرق المتضررة التي ستمكن من فك العزلة المفروضة على مئات العائلات المقيمة، فضلا عن معوقات أخرى ذات صلة مباشرة بحياتهم اليومية، رغم عشرات الشكاوى التي وجهت لمختلف المسؤولين من أجل التدخل العاجل، لكن الأمور ظلت تراوح مكانها.
مناشدين جميع الجهات إلى ضرورة التدخل و الإعلان عن اتخاذ إجراءات جديدة للتقليل من حجم المعاناة، خصوصا وأن معظم الوعود القديمة لازالت لم تجسد على أرض الواقع.

باتنة – الصريح
مهمائي.أ