تطرح عديد العائلات المقيمة بحي الشافات في مدينة عين التوتة الواقعة على بعد 35كم جنوب ولاية باتنة مشكل غياب الإنارة العمومية على مستوى الشوارع والأزقة ما أغرقهم في ظلام دامس ساهم في إنتشارالآفات الاجتماعية وحوادث السرقة والإعتداءات، حيث استغلت مجموعة من المنحرفين انعدام الإنارة العمومية للاعتداء على المواطنين الذين قالوا أن هذا المشكل ساهم بشكل كبير في مكوثهم داخل منازلهم خاصة في الفترات المسائية بسبب الظلام الدامس الذي تعرفه هذه الأخيرة تخوفا من التعرض للاعتداءات والسرقة التي باتت تهددهم متسائلين عن سبب عدم قيام المصالح المعنية بتزويد شوراع هذا الحي بالإنارة العمومية رغم الشكاوي الكثيرة التي قام بها السكان في عديد المناسبات، إلا أن هذه الأخيرة لم تحرك ساكنا لإصلاح الوضع ليبقي الأمر على حاله، وتحدث بعض المواطنين عن انعدام التهيئة بأغلب الطرقات، حيث تتحول في الأيام التي تتهاطل فيها الأمطار بغزارة إلى برك مائية ممزوجة بالأوحال مما يجعل حركة السير بها جد صعبة سواء بالنسبة للراجلين أو أصحاب المركبات الذين اشتكوا من حدوث أعطاب ميكانيكية بمركباتهم وكلفهم ذلك مبالغ مالية من أجل إصلاحها بسبب تماطل السلطات المحلية في تعبيدها،كما عبروا عن امتعاضهم من تراكم القمامات التي تنبعث منها روائح كريهة باتت مصدر إزعاج لهم تتسبب في ظهور العديد من الأمراض،بسبب غياب حاويات مخصصة لهذا الغرض، مجددين نداءاتهم للسلطات المحلية قصد التدخل العاجل للتكفل بالوضع المزري الذي يعيشونه يوميا في أقرب الآجال .