انطلقت نهاية الأسبوع بولاية باتنة عملية ربط ثلاث قرى بشبكة الغاز الطبيعي ما سيسمح بإنهاء معاناة سكان هذه المناطق في جلب قوارير غاز البوتان.
وتطلبت هذه العملية التي أشرف على انطلاقها والي الولاية عبد الخالق صيودة غلافا ماليا ب 21مليار سنتيم فضلا عن مد شبكة نقل بطول 37 كلم و35كلم ومن شبكة التوزيع عبر القرى الثلاث . وستسمح هذه العملية التي كثيرا ما انتظرها السكان بربط 350 سكن بقرية إسلي التابعة لبدية وادي الطاقة بالغاز على مسافة 35 كلم، حيث تقدر التكلفة الإجمالية للمشروع بـ 8 مليار و247 مليون سنتيم؛ 5مليار منها على عاتق ميزانية الولاية، و200سكن بمنطقة بومعراف ببلدية أولاد فاضل على مسافة 37 كلم وبغلاف مالي قدره  9 مليار سنتيم،ساهمت ميزانية الولاية فيها بـ 6 مليار سنتيم،الى جانب 212 مسكن اخر ببلدية بولهيلات بشبكتي الغاز وكذا الكهرباء بغلاف مالي قدره 4 مليار سنتيم، ما يمكن مواطني المنطقة من توديع معاناتهم مع هتين المادتين الطاقويتين مطلع شهر ديسمبر حسب الشروح المقدمة لوالي الولاية.
و كشف الوالي على هامش انطلاق هذه المشاريع، عن وجود عمليات أخرى سيتم الانطلاق فيها تدخل ضمن البرنامج الكبير الذي استفادت منه الولاية خلال الزيارة الأخيرة لوزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية لاسيما فيما يتعلق ببرامج الربط بالغاز الطبيعي التي خصص لها أكثر من 190  مليار سنتيم، الإنارة الريفية التي سخر لها 70 مليار سنتيم والكهرباء الريفية أيضا بغلاف قدره 85 مليار سنتيم على مسافة 300 كلم،كما أكد بأن المصالح المعنية تقوم بدراسات لتحديد الاستفادة من هذه الأغلفة حسب الأولوية.ومن شأن انتهاء هذه المشاريع حسبما أوضحه الوالي أن يرفع معدل الربط بشبكة الغاز الطبيعي على مستوى ولاية باتنة الى حدود 90 بالمائة.
باتنة – الصريح
مهمائي.أ