يشتكي سكان قرية ذراع عيسي التابعة لبلدية تازولت في ولاية باتنة، من مجموعة من المشاكل بسبب غياب ضروريات الحياة خاصة اهتراء شبكة الطرقات ونقص وسائل النقل رغم المطالب المتكررة لهم والوعود المقدمة من طرف مسؤولي البلدية منذ سنوات.وأشار المواطنون بأنهم قاموا بمراسلة الجهات المعنية في عديد المناسبات مطالبين بتجسيد مشروع تعبيد الطرقات، التي تعرف تصدعات وحفر كبيرة عبرها، مما يجعلها تتحول في فصل الشتاء اِلى برك مائية وأوحال يصعب المرور عليها من قبل مستعمليها نظرا لما تخلفه من أعطاب متكررة لمركباتهم ،ويشتكي السكان من نقص وسائل النقل من وإلى القرية، حيث عبرواعن تذمرهم واستيائهم الشديدين إزاء هذه الوضعية التي وصفوها بالكارثية، والتي أصبحت هاجسا يعكر صفو حياتهم اليومية بسبب المصاريف الباهضة التي يدفعونها في كل مرة لأصحاب السيارات النفعية أين وجد هؤلاء فرصة سانحة لرفع التسعيرة إلى مبالغ خيالية لقاء إيصالهم لمسافة لا تتجاوز7 كم،فيما يضطر بعضهم الى قطع مسافات طويلة على الأقدام بغية الوصول إلى الأماكن التي يتوفر فيها النقل للظفر بالأماكن الشاغرة،كما ياتي التزود بالمياه الصالحة للشرب، من ضمن انشغالاتهم الساكنة حيث صرحوا بأن ربطهم بشبكة المياه لم تساهم في القضاء على أزمة العطش نظرا للمشاكل التقنية التي تصيب القنوات الرئيسية في كل مرة وتأخر عملية صيانتها مما يحرمهم من المياه، وبدورها مصالح البلدية أكدت قرب التكفل بانشغالاتهم.
مهمائي .أ