يُتوقع أن يصل إنتاج التفاح في نهاية حملة الجني للموسم الفلاحي الحالي بولاية باتنة إلى مليون قنطار، مقابل 825ألف قنطار خلال الموسم المنقضي، أي بزيادة تقارب 175الف قنطار حسبما أفاد به مدير المصالح الفلاحية لولاية باتنة إسماعيل زرقين.
وأوضح المصدر بأن المساحة الإجمالية المغروسة بأشجار التفاح وصلت خلالالموسم الحالي إلى 4200 هكتار منها 3900 هكتارا منتجة وبعدد إجمالي من الأشجار وصل إلى الـ 500 ألف من مختلف الأنواع على مستوى 36 بلدية بولاية باتنة، كما يُتوقع أن يصل مردود الهكتار الواحد خلال السنة الحالية إلى حوالي250قنطار.وأضاف نفس المسؤول أنالمصالح الفلاحية بالولاية تعمل على دعم منتجي التفاح بالولاية من أجل رفع مردود إنتاج التفاح المعروف بجودته على المستوى الوطني، خاصة وان الولاية تتربع على 744 ألف هكتار منها 7226.77 هكتارا صالحة للزراعة ،واشار في السياق ذاتهان مصالحه تسعى إلى تجسيد البرامج الخاصة بعملية استصلاح الأراضي، بعد الشروع في تنفيذ برنامج يقضي بتنفيذ 518 عملية تعنى بمصبات المياه، ومعالجة 2500 هكتار من الأراضي البور، وفتح 30 كلم من المسالك الريفية تندرج ضمن البرنامج الخماسي 2015 2019، رُصد له غلاف مالي يقدر ب 30.592 مليار دج لحماية مصبات المياه والمناطق الجبلية والحزام الأخضر والمناطق الرعوية، لفائدة مختلف بلديات الولاية السنة الماضية. وذكر المتحدث في هذا السياق بأن مصالحه تتوقع ارتفاع المساحة المسقية بالمنطقة 110 آلاف هكتار في غضون السنتين المقبلتين اللتين ستشهدان دخول المحيطات الجديدة حيز الاستغلال ، إضافة إلى نسبة المساحة المسقية مقارنة بالمساحة الصالحة للزراعة المستغلة، التي سترتفع قريبا إلى 40 بالمائة، وهي تقارب حاليا 28 بالمائة. وأرجع مصدرنا وفرة منتوج التفاح بالمنطقة خلال سنتي 2015 2016 الذي بلغ تسعمائة ألف قنطار، إلى الشعبة الفلاحية التي حظيت بدعم من الدولة، والذي تُوّج بتوسيع المساحة المغروسة بأشجار التفاح من 640 هكتارا قبل سنة 2000 إلى أكثر 4150 هكتارا خلال سنة 2015، بزيادة في المساحة تقدر ب 3500 هكتار.

باتنة – الصريح
مهمائي.أ