منطقة “سقياس” جنوب بلدية بئرالعاتر يعيش سكانها  حياة مزرية ومنكوبة في ظل غياب كامل لكل شكل من أشكال التنمية والبنية التحتية وفي عزلة تامة عن باقي السكان، وقد أكد بعض سكان هذه المنطقة “لصريح” والتي تبعد عن مقر بلدية بئر العاتر بحوالي 40كلم، انهم يعيشون حياة قاسية ومزرية منذ الاستقلال وذلك في ظل غياب كامل لأميار بئر العاتر رغم مناشداتهم في العديد من المرات للتدخل لإخراج هذه المنطقة من الحقرة والتهميش لكن لا حياة لمن تنادي، واتهموا رؤساءالبلديات بالفساد والمحابات وتفضيل منطقة على أخرى،فسكان منطقة سقياس يشتكون من غياب كامل لطاقة الكهربائية، والتي يعانون منها معاناته شديدة خاصة في فصل الحر فمعظم المواد الغذائية عندهم تتلف بسبب غياب الكهرباء لتشغيل الثلجات، كما أنهم يعانونا في منازلهم معاناة كبيرة بسبب ارتفاع درجات الحرارة خاصة أن هذه المنطقة هي منطقة صحراوية،  كما أكد  سكان المنطقة أن البلدية وعدتهم منذ أكثر من 30 سنة من توصيل الكهرباء الى بيوتهم لكن لا يوجد أي شيئ على أرض الواقع وكلها وعود كاذبة كما يقولون، كمايشتكون من غياب كامل للمياه الصالحة لشرب وغياب الماء حتى للغسيل حيث يلجؤنا الى الصهاريج بمبالغ مرتفعة تصل الى 2000دج لصهريج الواحد والتي تاتيهم من وسط مدينة بئر العاتر،أما الطرقات فهي عبارة عن مسالك ترابية مليئة بالحفر والمطباتتتحول إلى برك وأحوال عند تساقط الأمطار، وكذا غياب الإنارة العمومية حيث تتحول منطقتهم في فترة الليل الى ظلام دامس يصعب التحرك فيها، وبسبب هذه الظروف الاجتماعية المتردية طالب سكان منطقة “سقياس” والي الولاية مولاتي عطا الله بالتدخل وزيارة منطقتهم والاطلاع بنفسه على الأوظاع المزرية التي يعيشونها خاصة في ظل الغياب الكامل لأميار بئر العاتر.

علي حفظ الله