ام دوادي الفهد 

أقدم صباح أمس، العشرات من المقصيين  من حصة السكن الريفي ببلدية بحيرة الطيور في ولاية الطارف، على غلق الطريق الوطني رقم 44  بالحجارة والمتاريس احتجاجا على السكن الريفي.

المحتجون طالبوا بإعادة النظر في القائمة التي ضمت حسبهم أشخاصا لا تتوفر فيهم أولوية الاستفادة في الوقت الذي تم فيه حرمان من هم في أمس الحاجة للسكن الريفي خصوصا أولئك الذين يعانون ظروف سكنية مزرية، خاصة منهم قاطني الأكواخ الهشة والقصديرية.

وقد هدد المحتجون بتصعيد الاحتجاج في حالة عدم الاستجابة لمطلبهم بإلغاء القائمة وإعادة دراسة ملفاتهم، القائمة التي كانوا حسبهم يعلقون عليها أمالا كبيرة خاصة أن أغلبهم يقطنون خارج المحيط الحضري.

وعليه ناشد المحتجون الوالي التدخل العاجل للتحري في القائمة وإلغائها إلى جانب مطالبتهم بتدعيم البلدية بإعانات أخرى من السكن الريفي بالنظر لخصوصيات المنطقة باعتبارها فلاحية بالدرجة الأولى ،حيث يفضل السكان هذا النمط الريفي على الأنماط الأخرى من أجل استقرارهم . كما اشتكى المحتجون تأخر دراسة ملفاتهم وتسوية إشكالية العقار بما حرمهم من الاستفادة من السكن الريفي منذ سنوات.

و حسب ما  أكده  المحتجون لـالصريحأن القائمة حملت  أسماء العديد من الأشخاص  الذين لا تتوفر فيهم الشروط، مما دفعهم إلى غلق الطريق تعبيرا منهم عن رفضهم لهذه القائمة، وفي سياق متصل عبر مستعملوا الطريق الوطني رقم 44 عن غضبهم الشديد بسبب غلق الطريق وتأخرهم عن التحاقهم بمقرات عملهم خاصة أنه تزامن مع الدخول المدرسي، و لتهدئة الأوضاع تدخلت رئيسة دائرة بوثلجة وتحاورت مع المحتجين و وعدت بإعادة دراسة ملفاتهم وإلغاء القائمة .