رفع أمس عشرات السكان ببلدية ولتام إلى الجنوب من عاصمة الولاية المسيلة على مسافة تتعدى 100كلم رسالة إلى كافة السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية تضمنت التدخل بهدف نقل وتحويل مقر بلدية ولتام الحالي إلى منطقة تعرف باسم “شيحة عون الله “هذا الأمر يقول هؤلاء دفعهم للخروج في حركة احتجاجية أمام مقر البلدية تعبيرا عن رفضهم نقل مقر البلدية إلى الجهة المذكورة خلفية الرفض يقول أصحاب الرسالة أصحاب مرتبطة 07نقاط ,بداية أن بلدية ولتام جاءت طبقا لقرار رئاسي 1984كما أن المقر بحسبهم يمثل هوية للسكان ,وليس مجرد مرفق إداري ,ناهيك عن بعد المكان المشار إليه عن النسيج العمراني وهذا برأيهم يناقض تماما متطلبات التنمية المحلية,إضافة إلى افتقار منطقة شيحة عون الله إلى التهيئة من طرقات وشبكات صرف وغيرها , مؤكدين بان تحويل مقر بلدية ولتام من شانه إشعال نار الفتنة بين عرشين ,وتبعا لذلك ناشد المحتجون والي الولاية التدخل العاجل لوقف القرار الذي اتخذه المجلس الحالي على حد تعبير المحتجين, لأنه برأيهم ليس من الأولويات, وفي اتصال برئيس المجلس الشعبي البلدي عبد القادر قري أوضح أن هؤلاء ينطلقون من مصالح شخصية ضيقة ويريدون الاستثمار والبناء بالطرق العشوائية, بل حتى أن بعضهم يقطن ببوسعادة على مسافة تفوق 50كلم ,وهذا المشروع يضيف المعني معطل منذ 04سنوات رغم أن جميع المصالح التقنية وغيرها وافقت على بناء مقر البلدية الجديد بمنطقة شيحة عون الله وهي بحسبه مكان يعبر بالفعل عن مطالب التنمية المحلية ناهيك ان في الواجهة و على الطريق الرئيسي داعيا الجميع الابتعاد عن كل ما من شانه إثارة الفتنة لان تحويل مقر البلدية الهدف منه يضف المتحدث خدمة المواطن بالمنطقة .
ب.الطيب