وقع أساتذة قسم العلوم السياسية بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة بيانا تضمن أكثر من نقطة تتعلق بالشائعات التي لا تزال يقول عدد من الاساتذة والطلبة تهدد القسم بالغلق, وبناء على البيان المشار اليه الذي اصدره الاساتذة بعد جلسة نقاش حضرها اكثر من40 أستاذا وعدد من طلبة الدكتوراه وطلبة الماستر, فان عملية التسجيلات الخاصة بالسنة الاولى علوم سياسية, لم تتم إلى غاية اليوم , بالرغم من أن عملية التوجيه مست حوالي 200 طالبا, لكن لم تتجل الصورة بخصوص هؤلاء الطلبة, ونتيجة لذلك ناشد أساتذة القسم وزير التعليم العالي وكافة الجهات المعنية على مستوى رئاسة الجامعة وغيرها التدخل العاجل, لوضع حد لهذه المشكلة التي تحولت إلى هاجس يطارد الجميع اساتذة وطلبة, بقسم يعد من اعرق وأقدم الأقسام , وفوق كل ذلك المنتوج الذي يقدمه سنويا على مستوى مسابقة الدكتوراه وقبلها مسابقة ألماجستير, عبر اغلب الجامعات الوطنية ,وقد لنا الفرصة حضور جانيا من تدخلات الاساتذة الذين شددوا على نقطة جوهرية ,تمثلت في ان القسم لايزال شغال بصفة رسمية , لكن المشكلة في توجيه الطلبة لهذا الموسم الجديد في السنة الاولى , حيث في الوقت الذي كان ادارة القسم خاصة وعمادة الكلية تنتظر قدوم حوالي 200طالب الى قسم العلوم السياسية, تفاجأ الجميع بعد دخول العدد المذكور, مما زرع الشكوك في نفوس الطلبة والاساتذة, وتركهم يجددون مناشدتهم الوصاية لكي تتدخل في القريب العاجل, لإزاحة كل لبس وإعطاء الفرصة مجددا للطلبة الراغبين في دخول القسم وتخصص العلوم السياسية, المتدخلون أكدوا بأن الوزارة لطالما أثنت على مردود جامعة المسيلة عموما وكلية الحقوق والعلوم السياسية خصوصا , انطلاقا من أن الكلية تحقق كل سنة في المسابقات الوطنية نتائج رائدة، الأساتذة في نهاية الجلسة وقعوا بيانا مطولا اكدوا من خلاله على أنهم لن يتنازلوا عن القسم الذي قطع شوطا كبيرا وله مسيرة مكللة بالنجاحات لمدة قاربت 20سنة أو أكثر.
الطيب,ب