سجلت عديد المديريات والهيئات العمومية تأخرا في تسديد فواتير الكهرباء وهو الأمر الذي تعرفه كذلك عدة بلديات بولاية المسيلة وهو الأمر الذي أشارت إليه الصريح في أكثر من موضوع وقد كان دوما اجراء المؤسسة المعنية بالأمر هو اللجوء قطع التيار على تلك البلديات وهو ما حصل لاكثر من بلدية قبيل الانتخابات المحلية لو لا ان قرارا من والي الولاية حاج مقداد أعاد التيار إلى تلك البلديات المثقلة بالديون تجاه المؤسسات العمومية والمقاولات الخاصة وحتى المواطنين ,وفي السياق دخلت عدة مديرات نهاية الأسبوع في نفس الإشكال حيث قامت إدارة مؤسسة سونلغاز إلى قطع التيار الكهربائي على العديد من المديريات والهيئات التنفيذية بولاية المسيلة بسبب عدم تسديد مستحقاتها المالية اتجاه الشركة ، وكان أخر تلك المديريات التي شملها قطع الكهرباء الفلاحة، الشباب والرياضة، الثقافة ، وكذا محطات نقل المسافرين عبر الولاية الامر الذي يقول عدد من المراقبين اخل بالسير الحسن لتلك الهيئات والمديريات وادخلها في حالة من الاضطراب انعكس بشكل مباشر على الخدمة العمومية التي من المفترض ان تسهر تلك المرافق تقديمها للمواطنين عبر الولاية واشير في السياق ان ديون المصالح المذكورة تراكمت منذ مدة الامر الذي لم يعد بمقدور مؤسسة سونلغاز الانتظار طويلا في قطع التيار الكهربائي عنها رغم الحاح بعض المديريات على المؤسسة اعطاء مهلة اضافية تقول بعض المصادر لكن يتضح ان الامور لم تعد لتطاق بالنسبة لسونلغاز على اعتبار ان المواطن البسيط يضيف عدد من المتتبعين للشان التنمية المحلية وعلاقتها بمختلف الهيئات والمديرات المشار اليها يتعرض يوميا الى كهذا عقوبة تحرمه من الكهرباء لمجرد ان تأخر في تسديد فاتورة واحدة فمابلك فواتير بالملايين بل بالملايير يضيف البعض وقد علمنا في هذا السياق ان والي الولاية تدخل ثانية لفرع الاجراء الذي اتخذته مؤسسة سونلغاز بهدف تصريف شؤون المواطنين عبر الولاية التي تجاوز عدد سكانها المليون و700الف نسمة ,ان وضعية قطع الكهرباء على مديريات تنفيذية الاكيد هي مؤشر على مدى عجز تلك المرافق على تسديد ما عليها من ديون تجاه مؤسسة سونلغاز في الوقت الذي يعاقب المواطنين سبقت اليه الاشارة بنفس العقوبة لمجرد فاتورة لاتتجاوز في بعض الحالات 4000دينا يقول عديد منن كانت لنا الفرصة التحدث معهم .
المسيلة- الصريح
الطيب .ب