قام سكان قرية “الحفايظ” ببلدية بلعايبة شرق ولاية المسيلة،بوقفة احتجاجية استهدفت منع مقاولة خاصة شرعت في إنجاز مشروع الكهرباء الريفية للقرية.
السكان وفي اتصال بالصريح ربطوا احتجاجهم ومنعهم لمواصلة الاشغال تنديدا بعدم استفادة جل المنازل المتواجدة بالمنطقة من هذا المشروع الذي كانوا يعلقون عليه امالا كبيرة لكنهم تفاجئوا بان العملية انسحبت على البعض فقط الامر الذي فسره المحتجون بإقصاء غير مبرر مؤكدين ان الدولة قطعت عهدا على ان مشاريعا كهذه لاستثني احدا من سكان المناطق التي تستفيد بمشاريع كهذه كما ان التغطية من المفترض تشمل الجميع دون استثناء ولكن ما حدث في منطقة الحفايظ طرح اكثر من علامة استفهام يقول المتصلون بنا ونتيجة لذلك طالبوا الجهات الوصية بالتدخل العاجل وتعميم المشروع على جميع السكان دون استثناء، وتبعا للمعلومات المتحصل عليها ان تكلفة المشروع تتجاوز المليـار سنتيم والذي تم برمجته من قبل مؤسسة كهريف حيث ان مجموعة من المواطنين ولحظة بداية المقاولة في انجاز المشروع ،قاموا بحجز شاحنات محملة بأعمدة كهربائية تابعة لشركة “سونلغاز” ورفضوا بداية الأشغال حتى أن تعمم على جميع المنازل التي تعاني وتعتمد على الربط العشوائي للاستفادة من الكهرباء ,المحتجون اشروا في تصريحاتهم ان الامر يتعلق بمعاناة عمرة نصف قرن حيث كانوا يعتمدون على الربط العشوائي وفي ذلك مشاكل ومخاطر لطالما هددت حياتهم وحياة صغارهم بل حتى ان تشغيل الاجهزة الكهرومنزلية وأجهزة اخرى عانوا منه كثيرا بسبب ضعف التيار الكهربائي والاعطاب التي تحدث من حين الى اخر على مستوى الخيوط والأسلاك الموصلة الى بيوتهم عشوائيا هذه المظاهر التي وصفوها بالخطيرة كانوا ياملون ومن خلال المشروع المشار اليه التخلص منها الى الى الابد ودخول عصر جديد يساهم في تحسين ظروف معيشتهم وحماية اجهزتهم وصغارهم بل حتى ماشيتهم من شبكة الخيوط الكهربائية الموصلة بطرق فوضوية وعشوائية قادمة من بعيد وعلى مسافات بعيدة محمولة بواسطة اعمدة بسيطة من الخشب والقضبان الحديدة ناهيك عن لجؤ البعض الى ردم الاسلاك الكهربائية في الارض بطريقة اقل ما يقال بأنها خطيرة ومهددة لحياة العشرات من سكان المنطقة خاصة عندما تنزل الامطار حيث السيول ادت في اكثر من مرة الى تعرية تلك الاسلاك وأحدثت شرارات كهربائية خطيرة ورغم ذلك استمر الناس بمنطقة الحفايظ يتعاملون معها طيلة 50سنة على امل ان تشملهم مشاريع الكهرباء الريفية الا ان المشروع الذي باشرته احدى المقاولات الخاصة منذ حوالي يومين تبين انه لا يشمل كافة سكان الحفايظ فتجمعوا منذ الانطلاقة الاولى للمشروع ومنعوا المقاولة من التقدم والأكثر من ذلك حجزوا عدة وسائل ذات الصلة وفي مقدمتها الاعمدة الكهربائية .