خرج الأشخاص الذين أطلقوا على أنفسهم جنود العشرية السوداء 18+6  بقرار في جلستهم الأخيرة  بولاية تيارت بحضور 20ولاية  يقضي بعقد لقاء تشاوري تنسيقي بالجزائر العاصمة وتنظيم وقفة سلمية عبر ولايات الوطن على حد تعبير البيان الذي تلقته الصريح , ويشار  إلى أن اللقاء خلص كذلك إلى جملة من النقاط ذات الصلة  أبرزها تعيين ناطق رسمي باسم المجموعة من ولاية ميلة ,إضافة إلى  اقتراح تضمن تنظيم لقاء تشاوري تنظيمي  للمثلي الولايات  وذلك في 10اكتوبر2016 القادم بالجزائر العاصمة,البيان تضمن  تحرير طلب مقابلة رئيس خلية الاتصال والإصغاء واالامين العام لوزارة الدفاع الوطني  , كما تم التأكيد على أهمية الوقفة السلمية  عبر ولايات الوطن , وللتذكير هنا أن المعنيين سبق وان وجهوا رسالة إلى رئيس الجمهورية القاضي الأول في البلاد ناشدوه فيها التدخل من اجل تسوية وضعيتهم حيث أنهم قضوا فترة الخدمة الوطنية من 1992/1996 قدرت 18شهر ثم أضافوا 06اشهر أخرى متعاقدين يقول ممن تحثوا إلينا بولاية المسيلة ,وحسبهم أن منطلقهم هو ما تضمنته الجريدة الرسمية والخاص بالتقاعد على أساس الرتبة والمذكور تحديدا في المادة 05النقطة الثامنة من قانون المعاشات ,مشددين على أهمية تدخل رئيس الجمهورية القاضي الأول في البلاد كونه قاد مشروع وميثاق المصالحة الوطنية والوئام المدني لتشمل التسوية كافة العناصر المعنية دون استثناء على حد تعبيرهم مع منح تعويضات مادية ومعنوية عن سنوات الخدمة للأفراد  المجندين الاحتياطيين فحالهم يقول بعض ممثليهم كحال المعاد استدعائهم المعنيون أكدوا أنهم مع الوطن في كل الظروف أنهم على أمل كبير في الاستجابة لمطلبهم كباقي زملائهم الذين شملتهم التسوية ,ولم يفوتوا الفرصة دون الحديث عن نشاطهم السلمي البعيد كل الحسيسات بل مستعدون لتجند من جديد لرفع راية الوطن والدفاع وهذا برأيهم واجب .   

                                                                                                  ب.الطيب