خرج مساء اول العشرات بحمام الضلعة في المسيلة في حركة احتجاجية على انقطاع التيار الكهربائي ,المحتجون قاموا بقطع الطريق الوطني رقم 60 بالحجارة والمتاريس وأشعلوا النار في العجلات المطاطية حيثوا شلوا حركة السير وتبعا لبعض المتصلين بالصريح ان الانقطاع مس اكثر من منطقة تابعة لبلدية حمام الضلعة ومنها عين الجراد والبويرة والدبيل ,الانقطاع بحسبهم حدث دون سابق انذار حيث اثر عليهم سواء في البيوت او على مستوى المحلات التجارية وبقية الانشطة ذات الصلة بالتيار الكهربائي,الاحتجاج استمر الى ساعة غاية الواحدة صباحا ,وساهم تعطيل حركة مرور السيارات من والى عاصمة الولاية المسيلة ,ورغم تدخل السلطات البلدية فان المحتجون استمروا في تظاهرهم وبالرغم التدخلات من بعض الاشخاص إلا ان المعنيين تمسكوا بمطلبهم القاضي بالقضاء على ظاهرة انقطاع التيار الكهربائي دون سابق انذار ,محملين المسؤولية في تأخر اصلاح الخلل الى شركة سونلغاز التي لا تتأخر في توزيع فواتير الكهرباء على حد تعبير ممن تحدثوا لنا ,واستمر الوضع الى غاية اصلاح العطب وعلى هامش الاحتجاج اعاد سكان الدبيل القريبين من مصنع لافارج للاسمنت المشاكل المرتبطة ومنها انتشار الاتربة وانبعاث الروائح الكريهة من الواد المستغل كمصب للمياه القذرة الاتية من المصنع المشار اليه ,كما ذكروا السلطات البلدية بالوعود التي اطلقها مسؤولوا المعمل القاضية بتوفير مناصب عمل لشباب المنطقة والعمل على حماية البيئة وتوفير التكنولوجيا التي تمنع انتشار الامراض كالحساسية والامراض الجلدية .يذكر ان مصالح سونلغاز وفي تبريرلها لانقطاع التيار الكهربائي فان منطقة البويرة كانت مبرمجة والسلطات المحلية البلدية على علم بذلك .