أدت أمطار وصفت بالطوفانية تهاطلت خلال 24 ساعة عبر مناطق مختلفة بولاية المسيلة الى كشف عيوب الطرقات , قبل الافطار بساعات قليلة ,حيث تسببت في انحراف سيارة عن مسارها وانقطاع الطريق رقم 70 في جزئه الرابط بين سليم وبئر الفضة لمدة تجاوزت الساعتين كما كشفت السيول يقول ممن اتصلوا بنا عن الوضعية الهشة للطريق الوطني رقم 46 على مسافة تقارب 12 كلم في اتجاه ولاية الجلف, حيث حوافه تآكلت بفعل السيول كما صعب افتقار الطريق المشار اليه لبعض الاشارات والخطوط المتعلقة بتحديد معالم الطريق من حركة سير المركبات وتنقل المسافرين من والى ولاية المسيلة, الامر الذي ترك عشرات السكان يناشدون الجهات المعنية التدخل لتصحيح الوضع وتزويد الطريق بالا شارت الضوئية خاصة في فترات الليل التوقيت الذي تسجل فيه نسيبة حوادث المرور يشار الى ان وضعية الطريقين المشار اليهما كانتا ولا تزال هاجش الكثير من مستعمليهما وتحديدا في في بعض النقاط التي توصف بالسوداء وكانت في اكثر من مناسبة وراء وقوع حوادث مرور مميتة اخرها الحادث الذي اشرنا اليه سلفا حيث ادى خسائر مادية في المركبة بينما سائقها حول الى المستشفى بسبب تسرب الزجاج الى عنيه تقول المعلومات المتحصل عليها السكان ببلدية سليم وجراء هذه الوضعية شددوا على اهمية ان صيانة الطريقين المذكورين وهذا برايهم لايتحقق الا من خلال فتح دار الصيانة التي انجزت لكنها لاتزال موصدة الابواب الى غاية اليوم وهنا تساءل السكان عن الهدف من وراء انجاز دور الصيانة عبر المحاور الرئيسة اليس هو صيانة ومتابعة وضعية الطرقات يقول البعض فكان جدير بالمصالح المعنية ان تتدخل امس لتطويق الوضعية المتدهور للطريقين المذكورين وتحديدا في النقاط السوداء التي زادت سيول الامطار في تعميقها بل هناك اجزاء جرفت ولم تصمد اما تدفق السيول وهنا يشار الى حواف الطريقين وتاتي تدهور وضعية الطريقين وغيرها من الطرقات الوطنية بالمسيلة تكاد استفحلت وشكلت في اكثر من مناسبة شكاوى مستعملي تلك الطرقات الامر الذي ترك السكان بتلك المناطق مناشدة والي الولاية التدخل بهدف اعادة صيانة الطرقات والقضاء على النقاط السوداء . q