رفع سكان منطقتي العزيزية والتيطري الريفيتين التابعتين إقليميا لبلدية بئر العاتر90 كلم جنوب ولاية تبسة نداءات عاجلة للسلطات المحلية لتزويدهم بالكهرباء والماء الشروب والبناء الريفي وبناء مدرسة ابتدائية حتى يجنبوا أبناءهم عناء التنقل مسافة 20 كلم يوميا ذهابا و إيابا من أجل مزاولة الدراسة في ظروف صعبة لاسيما مع اقتراب فصل الشتاء.
وحسب سكان المنطقتين فإنهم يشكلون أكثر من 100 عائلة يعانون منذ الاستقلال حرمانهم من برامج التنمية و عدم تجاوب المسؤولين المحليين المتعاقبين مع مطالبهم في العديد من المرات رغم الوعود التي قطعها المسؤولون على أنفسهم. واعتبر السكان الكهرباء مادة حيوية والشريان الأساسي في إعمار الريف متأسفين لعدم تجسيد وعود المسؤولين المتكررة التي لازمتهم لسنوات، حيث ظلت مطالبهم كما يقولون، موثقة من قبل رؤساء البلدية المنتهية عهداتهم، ومسجلة لدى اللجان المكلفة بدراسة انشغالات السكان في المناطق الريفية التي تزورها عقب كل احتجاج وأكدوا أن منطقتهم لم تنل حقها من التنمية الريفية رغم وجود عدد من الآبار التقليدية التي أنشئت من قبل الفلاحين، ظلت حبيسة الاستعمال بسبب انعدام الكهرباء سواء الفلاحية أو الريفية، كما جدد الفلاحون مطالبهم الرامية إلى إحداث نقلة نوعية في مجال الفلاحة التي تشتهر بها المنطقة بالإضافة إلى كثرة العقارب و الأفاعي التي تهدد حياتهم و خاصة فئة الأطفال كما يجد أبناؤهم صعوبات جمة في مراجعة دروسهم التي تتم بوسائل بدائية تحت رحمة الشموع وطالب سكان المنطقتين بتدخل والي تبسة عطاالله مولاتي وزيارة هذه المناطق التي لازالت لحد الساعة تحت رحمة المعاناة، والحرمان في أبشع صوره.
تبسة – الصريح
هواري غريب