سجلت المصالح الطبية لمستشفى بوفاريك بالبليدة توافد 66 شخصا آخرا يشتبه في إصابتهم بداء الكوليرا لترتفع الحصيلة إلى 107 في ظرف يومين فقط. وحسب مصادر مطلعة فقد تم إجلاء 18 شخصا كان مشتبها في إصابتهم بالوباء، في حين تم عزل المرضى الذين تأكد مرضهم.
وكانت وزارة الصحة والسكان و إصلاح المستشفيات قد أعلنت يوم أمس الأول عن تسجيل 41 حالة إصابة بوباء الكوليرا مع تسجيل حالة وفاة ما أثار حالة رعب واستنفار قصوى في الولايات الأربع المعنية وهي الجزائر، البليدة، تيبازة والبويرة وسط حديث عن ظهور الداء في ولايات عنابة و بومرداس. وأكد مدير معهد باستور، أن “الحيّ الذي ظهرت فيه بكتيريا الكوليرا لا تخضع مياه شربه للمراقبة”،حيث أن المياه التي لا تحتوي على الكلور أو المطهر “خطيرة على الصحة، ونحن متخوفون على المواطنين الذين يشربون من أماكن غير مراقبة ولا يستعملون فيه ماء جافيل أو يغلونه، أما ماء الحنفيات فلا خطر فيه”.
وأكّد المتحدث أنّ السعي جار لإحصاء كل الآبار المعالجة وغير المعالجة وغير المصرح بها لدى البلدية. والتخوف القائم حسبه “من تنقل المواطن مئات الكيلومترات لإحضار ماء غير مراقب”، داعيا المواطنين للغسل الجيد للخضر والفواكه خاصة البطيخ والدلاع، والتي بعضها مسقي بالماء غير الصالح.
ومع ذلك، طمأن حراث، بالتحكم في الوضعية “رغم تسجيل عدة حالات ورغم أن المرض معد”، حيث ذكّر المواطنين بضرورة أخذ احتياطات الوقاية، وأهمها غسل اليدين، استعمال الماء بالكلور، تجنب المياه الراكدة، تجنب زيارة المرضى أو مصافحتهم أو حمل ملابسهم، لأن المرض ينتشر بالخصوص داخل العائلة.
وأفاد حراث، أن وزارة الصحة تتكفل بالمرضى، كما أنشأت لجنة وطنية مشكلة من وزارة الداخلية ولجان ولائية لمراقبة الأمراض المتنقلة عن طرق المياه.
وبدوره، أكد مدير الوقاية بوزارة الصحة، جمال فورار خلال الندوة الصحفية، أن نتائج التحاليل أظهرت بأن حالات التسمم المسجلة بمنطقة بوفاريك هي حالات لوباء الكوليرا. وأفاد بلغة الأرقام، عن تسجيل 41 حالة مؤكدة للكوليرا، مع تسجيل حالة وفاة واحدة مصابة بالكوليرا، ومضيفا أنه تم تسجيل 50 حالة بولاية البليدة منها 22 حالة مؤكدة بالإصابة بالكوليرا.
وبولاية الجزائر العاصمة تم تسجيل 14 حالة، منها 5 حالات مؤكدة أصيبت بالكوليرا، في حين تم تسجيل 18 حالة بولاية تيبازة، منها 5 حالات مؤكدة، فيما تعتبر ولاية البويرة وبالتحديد منطقة عين بسام، أول بؤرة للداء، بعد تسجيل 6 حالات 3 منها مصابة بالكوليرا.وأضاف فورار، أنه تم تسجيل 88 حالة مشتبه فيها، و41 حالة مؤكدة.
ليؤكد، أن الوزارة اتخذت كل التدابير على أنها حالات كوليرا خاصة وأن الأسباب الأولية تعود إلى نقص النظافة.
وهوّن فورار من الوضعية، مؤكدا بالقول “لسنا في حالة طوارئ، لأن مياه الشرب في الحنفيات صالحة، ولكن النظافة هي أحسن وسيلة لتوقيف هذا الوباء، وأهمها غسل اليدين، وعدم خلط الأكل النيئ بالمطبوخ في الثلاجة”.
ليكشف أن غالبية المصابين في البليدة أطفال والبقية بالغون، داعيا الأشخاص الذين يعانون من إسهال حاد للخضوع للرقابة الطبية، لتجنب أي تعقيدات قد تظهر عليهم.وأضاف فورار، أن 80 بالمائة من المصابين قد لا تظهر عليهم أعراض المرض “كوليرا صامتة” كما يمكن لمريض آخر أن يحمل المرض لأكثر من 10 أيام، وقد تظهر بعد 6 ساعات، والخطير في المرض “هو في الأشخاص الذين يحملون الميكروب ولا تظهر عليهم الأعراض، وهنا يجب إخضاع جميع أفراد العائلة للتحاليل”.
إلى ذلك، اعتبر المشاركون في الندوة ومنهم آيت اوبلي كمال مختص في علم الأوبئة، أن إعلان الجزائر عن وجود الكوليرا يعتبر من باب الشجاعة السياسية، لأن العديد من الدول تحاول إخفاءه”.
وقلّل آيت أوبلي من شأن عدد الحالات المسجلة، التي قال إنها قليلة مقارنة مع ما يسجل عادة في حال انتشار الوباء حيث لا تقل عادة عن 500 حالة مؤكدة”، ومع ذلك لابد من تكاتف جهود الدولة والمواطن لتنظيف المحيط، واتخاذ التدابير اللازمة “لأن المسؤولية يتحملها الجميع”.
إبتسام بلبل