أكد فلاحون من ولاية الطارف إثر زيارة ميدانية ل” الصريح” أن نسبة كبيرة من الأشجار المثمرة التي تحتاج إلى نسبة عالية من مياه السقي في انتظار الدعم الفلاحي من طرف الجهات الوصية ، خاصة الأشجار المثمرة على رأسها أشجار الزيتون التي تعد من أهم الأشجار التي تذري محاصيل كبيرة لمادة الزيت وثمار الزيتون، مشيرين إلى ضرورة تخزين كمية عالية من المياه الصالحة للسقي سيما أن السنة الماضية تميزت بالجفاف ما أرغم عدد كبير من الفلاحين على استعمال مياه قذرة أثرت بشكل سلبي على المحاصيل وعلى المستهلكين داعين غلى ضرورة وضع مخطط شامل للعملية قبل انتهاء فصل الشتاء.
عانت ولاية الطارف على غرار المناطق الأخرى من الوطن من مشكل الجفاف خلال الأشهر الماضية حيث أن تأخر تساقط الأمطار و نقص الموارد المائية عبر العديد من البلديات أثر سلبا على المحاصيل الفلاحية و أدى إلى انخفاض المنتوج على غرار الزيتون التين البرتقال و غيرها وهو ما عبر عنه العديد من الفلاحين ببلديات الولاية من الذين تحدثنا اليهم حيث أكدا لــ الصريح أن غياب الموارد المائية لأسباب عديد جعلت المنتوج يتراجع مقارنة بالسنوات الماضية كما أن نقص في الوسائل المادية لم يسمح بتجسيد كل المشاريع المبرمجة في السنوات الأخيرة.
أكد أحد الفلاحين من بلديات بوثلجة أن الجفاف أصبح يهدد الأشجار المثمرة اذا لم يقدم اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تسمح بتحسين المردود مستقبلا من خلال البحث عن الموارد المائية و حفر الأبار التي تسمح بتفادي الجفاف مثلما حدث هذه السنة بعد تأخر سقوط الأمطار الأولى من فصل الخريف وهو ما يستلزم اعتماد استراتيجية جديدة مستقبلا من أجل توفير المياه التي تسمح بتحسين مختلف مردود المحاصيل الزراعية و الأشجار المثمرة ، أكد مسؤولو المصالح الفلاحية بالطارف خلال الحديث الذي جمعنا بهم مؤخرا على أن النقص الفادح في الموارد المائية أثر بطريقة سلبية على مختلف المحاصيل الزراعية و أشجار الفواكه بالإضافة الى غياب المسالك الفلاحية التي تعتبر من العوامل التي أعاقت كثيرا تحسين المنتوج الفلاحي هذه السنة فيما يقدم الصندوق الوطني للدعم الفلاحي اعانات منذ عدة سنوات يأمل الفلاحون بمختلف البلديات الريفية في أن يتم تخصيص اعانات من أجل انجاز الأبار الفلاحية التي ستكون موجه للري و السقي بالمناطق الريفية وهو ما من شأنه أن يساهم في رفع نسبة الإنتاج و الإستجابة لمطالب السوق الوطنية في هذا الإطار قامت مديرية الفلاحة مؤخرا باحصاء الفلاحين الذين تضررو من حرائق الغابات حيث يتم الدعم اللازم لإعادة غرس الأشجار المثمرة .
الطارف- الصريح
تقيدة صالح