دعا الفرع النقابي لمديرية التجارة بولاية خنشلة “السلطات العمومية لفتح حوار حقيقي بين الإدارات و ممثلي العمال لخدمة الطبقة العاملة و تهدئة الجو الاجتماعي داخل الهيئات الرسمية عشية الانتخابات المحلية المقررة في 23 نوفمبر المقبل”.و اعتبر الفرع النقابي المنضوي تحت لواء نقابة “السناباب” أن ” النشاط النقابي حق مكتسب لا تنازل عنه” منددين “بكل أشكال التضييق و عرقلة عمل النقابيين و التحرش بممثلي العمال”.
وجاء رد فعل ممثلي العمال بمديرية التجارة لولاية خنشلة في أعقاب اجتماع تضامني بمقر الأمانة الولائية للنقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية في خنشلة للتنديد “بالهجمة الشرسة التي تقودها مديرة التجارة لولاية سوق أهراس ضد النقابيين”.و ذكر بيان مذيل بتوقيع الأمين العام للفرع النقابي لمديرية التجارة بخنشلة سفيان قابوش،أنه “في سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها لها دلالات شنيعة تقود إلى هجمة جديدة على كل ما هو نقابي أطلت علينا المسؤولة الأولى عن قطاع التجارة في ولاية سوق أهراس يوم 29 سبتمبر 2017 على الساعة 19:56 بتعليق على إحدى صفحات العالم الافتراضي ردا على منشور يتساءل صاحبه عن دور النقابة في أي ميدان تتهم فيه النقابيين بالوشاية ونقل الأخبار للمسؤولين ولم تتوقف عند هذا الحد بل وصل بها الأمر إلى الضرب في أعراضهم وشرفهم متناسية أنها تمثل وزير القطاع في هذه الولاية” .و بلهجة شديدة تحذر من المساس باستقرار الجبهة الاجتماعية عشية الانتخابات المحلية أكد بيان الفرع النقابي/الذي تحوز “الصريح” على نسخة منه أن”خصوصية الظرف الاقتصادي الحساس الذي تمر به البلاد وكذا الاستحقاق الانتخابي الهام الذي نحن مقبلون عليه يحتم علينا كشركاء اجتماعيين بذل كامل جهود التكافل والتآزر من أجل المصلحة العليا للوطن وإرساء سياسة الأمن والاستقرار عبر كامل إدارات الدولة بمختلف قطاعاتها”و تابع نفس المصدر أن” أن هذه السيدة بتصريحها هذا كسرت كل الأعراف وضربت بقوانين الجمهورية عرض الحائط وهذا إن دل عن شيء إنما يدل على افتقارها لروح المسؤولية وسياسة تمثيل الدولة خاصة أنها بتصرفها هذا ضربت وشككت حتى في مصداقية جميع المدراء التنفيذيين” .وطالب الفرع النقابي “السلطات الوصية باتخاذ الإجراءات الكفيلة بردع مثل هذه التصرفات اللامسؤولة التي تهدف إلى ضرب استقرار الدولة ممثلة في جميع هياكلها الإدارية” .و بعد أن دعا للتعبئة العمالية الشاملة تنديدا بالتضييق على النقابيين شدد الفرع النقابي لمديرية التجارة بخنشلة أن ممثلي العمال”لن يدعو مثل هذه الأفعال تمر مرور الكرام لأننا نصنفها في خانة الجريمة الخطيرة مادام أن الأمر وصل إلى حد المساس بشرفنا كنقابيين” .و أكد الفرع النقابي في ختام البيان”أننا وكشركاء اجتماعيين سنظل نمد لكم سواعدنا من أجل خدمة موظفينا وضمان أمن واستقرار مؤسسات دولتنا ولن يثنينا عن ذلك أشباه المسؤولين “.