ناشد سكان بلدية البسباس السلطات المحلية بتخصيص حصص من الإعانات الخاصة بالبناء الريفي للمنطقة حيث استنكر سكان البلدية التأخر الحاصل في دراسة ملفاتهم المتعلقة بطلب الإستفادة من برنامج الدعم و السكن الريفي كغيرهم من المستفيدين السابقين أكد لسكان بأنه وفي كل مرة يتم و عدهم بالإنتصار حتى تتم معالجة ودراسة ملفاتهم وهو ما أثار حفيضتهم وأوضحوا في هذا الخصوص أنهم أودعوا ملفاتهم لدى المصالح المختصة إلا أن المشكل الرئيسي لملف البناء الريفي في المنطقة يتمثل في التعطل الحاصل في دراسة الملفات المودعة لدى المصلحة حيث يعود تاريخ تقديم الملفات الى فترة طويلة الا انه الى غاية الساعة لم يطرأ اي تغير وهو الذي دفع هؤلاء السخط من السلطات المحلية كما أكدوا أن نمط البناء الريفي وهو النوع الفريد الممكن توفيره بالمنطقة لتماشيه مع طبيعة هذه المنطقة التي يعتمد غالبية سكانها على تربية الماشية و المشاريع الفلاحية التي من شأنها مساعدتهم على الإستقرار خاصة ان هذه الأخيرة لا تتوفر على مؤسسات صناعية و مشاريع من شأنها امتصاص البطالة المتفشية بين شباب المنطقة و يبقى أمل سكان البلدية أمام تزايد مشاكلهم اليومية و عديد النقائص التي صعبت على العائلات المنطقة حياتهم في التدخل العاجل لمصالح البلدية ورئيس الشعبي يبعث مختلف المشاريع التنموية خاصة وأن سكان هذه الأخيرة سئموا من الوعود الكاذبة التي قدمها سابقيه في رئاسة البلدية حسبهم بالرغم من الشكاوي الكثيرة التي قدموها الى الجهات الوصية قصد الإلتفاف إلى منطقتهم التي عاشت التهميش من قبل المسؤولين النتعاقبين على تسيير بلديتهم منذ سنوات عديدة
تقيدة صالح