1020 موظــفًا في قطــاع التربيــة يسعون للحصول على التقــاعد
كشفت مصلحة المستخدمين بمديرية التربية في ولاية المسيلة عن القائمة الاسمية الكاملة للموظفين والعمال والأساتذة الذين سيُحالون على التقاعد بداية من 31/08/2017 القادم وتبعا للقائمة التي تمكنت “الصريح” من الحصول عليها فإن العدد الإجمالي من عمال قطاع التربية الذين يعنيهم الأمر يقدر 1020 موظفًا.
أغلبهم أساتذة في جميع الأطوار التعليمية الثلاثة الابتدائي والمتوسط والثانوي , يمثل عدد النساء في هذا الرقم أكثر من 300 امرأة, وفي السياق طلبت مديرية التربية من السيدات البالغات 52 سنة فما فوق ولديهن 03 أطفال الاتصال بمصلحة المستخدمين حيث حدد المكان بمدرسة أول نوفمبر المجاورة للمديرية ونفس الطلب وجه للموظفين والعاملين المولودين خلال 1957 والمذكورة أسمائهم في القائمة, وتأتي هذه الاشارات والتنبيهات -يقول مصدرنا- لقضايا إدارية بحتة تتعلق بالأشخاص المعنيين قصد التسوية والمتابعة بشكل صحيح, وتبعًا للقائمة المشكلة من 19 صفحة فإن أغلب المحالين على التقاعد من مواليد الستينات ونسبة قليلة منهم يعود تاريخ ميلادهم إلى الخمسينات والسبعينات ,ويكون بذلك جيل كامل قد غادر المدرسة الجزائرية بعد أكثر من 30 سنة عملًا عاصر خلالها عديد من وزراء التربية الوطنية بداية من الوزير بن محمد إلى وزير التربية بن بوزيد الذي ترأس القطاع أزيد من 18 سنة وأخيرا الوزيرة نورية بن غبريط التي يرى بعض المتابعين بأنها طبقت ما يعرف التغيير بواسطة الصدمة, وقد كانت لنا فرصة الحديث مع بعض المعنيين في هذه القائمة الذي عبروا عن ارتياحهم لكنهم في نفس الوقت تأسفوا للكثير من الأشياء التي لم يستفيدوا منها خاصة في يتعلق بالترقيات وعملية احتساب الأقدمية والصراع المرير مع الوزارة بخصوص التصنيف والمسابقات ذات الصلة, والأكثر من ذلك يضيف هؤلاء ضرب عرض الحائط بالشهادات الجامعية في مجال الترقيات ومطالبة عمال القطاع الذي تابعوا تكوينا في الجامعة بالشهادة في الاختصاص مع ان الامر لا معنى له بالمقارنة مع ادارات اخرى التي اعتمدت مختلف الشهادات الجامعية في الترقيات , وأشير هنا الى حرمان مستشاري التربية المنحدرين من التعليم الاساسي سابقا المشاركة في مسابقة مدراء المتوسطات فقد كان الشرط المكوث في المنصب مدة 07 سنوات وهو برأي المتحدثين اجحاف واختلال صارخ في الشروط والمقاييس ,لكن يتضح انه في هذه السنة خفضت المدة الى 03 سنوات لكن بعد ان غادر جيل كامل المدرسة ولم تجد الادارة الوصية من يشارك في كهذا مسابقة تتعلق بالنظار في الثانويات او مدراء في المتوسط على اعتبار ان رتبة استاذ اييل الى الزوال قد انتهت كون ان اغلبهم تلقى تكوينا وترقى الى السلك 15 والمدير في نفس السلم وعليه لا يمكن لأي كان ان يغادر منصبه كأستاذ يعمل حوالي 18 ساعة الى منصب اداري بنفس الرتبة 15 ويعمل طوال الوقت داخل المؤسسة التعليمية وبالرغم من كل ذلك يقول الاساتذة انهم راضون على الرسالة التي حملوها طيلة 30 سنة وخرجوا جيلا من الشباب هو حاليا يتقلد عشرات المسؤوليات ,ومما تجدر اليه الاشارة في هذا ان حركات احتجاجية كانت قد شهدها قطاع التربية بداية السنة من مطالبة بتسريع ملفات التقاعد .