أبدى سكان ولاية أم البواقي تخوفهم من استمرار أزمة نقص المياه التي تتكرر من فترة إلى أخرى إلى غاية دخول فصل الصيف جراء المشاكل المتكررة والمتعلقة بالتذبذب في توزيع المياه الصالحة للشرب عبر أغلب البلديات.

وتزامنًا مع الانقطاع الذي يعاني منه سكان مئات الأحياء بولاية أم البواقي عبر بلديات عين مليلة وسيقوس وعين البيضاء وعاصمة الولاية وعين فكرون وعين كرشة ومسكيانة يصل إلى عشرة أيام عبر مختلف المناطق، حيث يشكو سكان أغلب أحياء هذه المدن تذبذبا في التزود بالمياه الشروب، وصل إلى حد الندرة أمام انقطاع هذه المادة الحيوية عن الحنفيات لعدة أيام، منددين بعدم تكفل الجهات المعنية بمعالجة المشكلة حسبهم حيث يعيش سكان البلديات المذكورة وسط أزمة خانقة لمياه الشرب، الأمر الذي تسبب في نشر الغضب وسط السكان الذين لم يجدوا حيلة في توفير هذه المادة الحيوية في ظل التذبذب الحاصل في التوزيع يصل إلى انقطاع المياه قرابة الأسبوع عن حنفياتهم، حيث أكدوا أن هذا المشكل نغص على حياتهم اليومية، وأصبحوا يجلبون هذه المادة الحيوية عن طريق الصهاريج وبأثمان مرتفعة، حيث لم تجسد حسبهم وعود السلطات الوصية سابقا على أرض الواقع، وهو ما جعلهم يطالبون والي الولاية بالتدخل شخصيا قصد حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن حيث لا تزال معاناة المواطنين مع مشكل قلة أو انعدام المياه قائمة في عدد من بلديات وقرى أم البواقي، حيث اشتكى الكثير من المواطنين، من شح حنفياتهم وجفافها، خاصة بالبلديات المذكورة واضطرارهم إلى اقتناء صهاريج المياه للتزود بهذه المادة الحيوية، مقابل مبالغ مالية معتبرة، ولأن فصل الصيف الداخل يضاعف من حاجة الموطنين للمياه، فإن كثيرا منهم صار مجبرا على اقتناء صهريج الماء مرة في الأسبوع على الأقل، في انتظار أن تلتفت السلطات المعنية إلى هذا المشكل العويص حسبهم وتحل أزمة العطش الحادة الذي قد تضرب عدة مناطق مع حلول فصل الصيف وتكرار معاناتهم ككل سنة رغم أن عملية تزويد المدن الكبرى بمياه سد بني هارون انطلاقا من سد وركيس ستتم قريبا حيث تم تسجيل التأخر في انجاز محطة الضخ الكبرى ومن المنتظر حسب مصادر الصريح أن يتم وضع برنامج تنموي يهدف للقضاء على نظام توزيع المياه بمعدل يوم واحد كل أسبوع وتأمين التوزيع اليومي بالنسبة للبلديات التي سجلت عجزا في التزود بالمياه الصالحة للشرب بولاية أم البواقي حيث جري القيام بحفر 9 أبار جديدة بسعة 113 لتر في الثانية أي “9700م مكعب في اليوم” ودخول 5 أبار حيز الخدمة بـ5100م مكعب لليوم ويمس البرنامج خمس بلديات وهي أم البواقي عين فكرون عين كرشة عين البيضاء وسيقوس كما انه تم الانتهاء من حفر 4 أبار عميقة بسعة 100 لتر في الثانية بمعدل 8600م مكعب في اليوم وربطها بشبكة التزويد المياه الصالحة للشرب كما  انه سيتم تدعيم ستة بلديات بالمياه الصالحة للشرب حيث ستزود من سد اوركيس بعين فكرون في إطار انجاز المخطط الشامل لمركب بني هارون بميلة، حيث أن هذا الانجاز  سيسمح بتحسين توزيع المياه بشكل ملحوظ وسيتم تزويد المنطقة الغربية عن طريق إنشاء محطة أحادية الكتلة وسيتم تحويل مياه الآبار الموجودة بهذه البلديات إلى المناطق المجاورة لها وتدعيم التزويد بالمياه الصالحة للشرب بمنطقة بريش عن طريق انجاز خزان مياه سعته 20 ألف متر مكعب في اليوم بعين البيضاء وفي ذات السياق  تم تخفيض برنامج توزيع المياه بولاية أم البواقي سابقا فوضعية تزويد البلديات بالمياه الصالحة للشرب لا وجود له على الواقع حسب سكان أغلب البلديات حيث تزود حسب الإحصائيات التي صدرت السنة الماضية 10 بلديات يوميا بالمياه بما فيها التجمعات السكانية الفرعية والمناطق النائية بوتيرة تتراوح بين ساعتين و20 ساعة تشمل كل من بلدية عين الزيتون وعين ببوش ومسكيانة وبحير الشرقي والضلعة والجازية وأولاد حملة وأولاد قاسم واولاد زواي والعامرية كما تزود 5 بلديات يوميا بالمياه باستثناء التجمعات الفرعية والمناطق النائية تغطي كل من بلديات عين الديس فكيرينة والرحية والحرملية وبوغرارة السعودي بالإضافة إلى تزود 14 بلدية المتبقية بالمياه بنظام يوم واحد كل يومين ويوم واحد كل ثلاثة أيام وهي جزء من بلدية آم البواقي وقصر الصبيحي وعين فكرون وعين البيضاء وعين فرحات بالإضافة إلى واد نيني والبلالة وبريش وعين كرشة وهنشير تومغني وعين مليلة وسوق نعمان وبئر الشهداء وسيقوس.

رافت قميني