يشكو سكان طريق المطار، و حي المطار، و بعض الأحياء المجاورة لهما بمدينة تبسة من الوضعية المزرية التي تشهدها الساحة الأمامية لمطار الشيخ العربي التبسي الدولي، وذلك بعد أن طالتها أيادي المنحرفين الذين لم يكتفوا برمي زجاجات الخمر عشوائيا بل والأدهى من كل ذلك، أصبحوا يفضلون السكر في عين المكان، ما حول هذه الواجهة إلى حانات على الهواء الطلق.
المواطنون المتضررون من هذه الوضعية أكدوا على أن هذه الأماكن و الساحات الخضراء التي خصصتها الدولة لفائدة العائلات بهدف استغلالها في التنزه والترفيه تحولت إلى حانات حقيقية على الهواء الطلق بعد اقتحامها في الفترات الليلية من طرف المخمورين واستغلال أماكنها الجميلة لتناول الخمور ورمي القارورات و الزجاجات هناك لتحرم بذلك العائلات التبسية من قضاء ساعات المساء أو خلال الفترة الليلية من حقهم في الترفيه. السكان أبدوا أسفهم الشديد من هذه التصرفات التي أفسدت جمال واجهات العديد من المرافق العمومية و حتى متحف الشهيد، و دار الصناعات التقليدية وغيرها من مؤسسات الدولة و بعض المسالك السياحية والثقافية و حتى التاريخية منها التي تتميز بها الولاية إلى أمكنة مشبوهة تبعث على التقزز و الاشمئزاز و هي الحال نفسها التي تشهدها الأحياء و الشوارع وحتى أمام بيوت العبادة و المساكن التي يستيقظ أصحابها كل يوم على فضلات وصور مؤذية كما تصادف نفس المشكل العائلات التي تفضل في الغالب التنزه نهاية الأسبوع أو مع العطل إلى الأماكن والساحات الغابية  ومنها مرتفعات جبل قوراي بطريق الكويف، حيث يسجل انتشار للتجارة غير الشرعية للخمور على حافة الطريق وقالوا أن الممارسات تستمر إلى ساعات متأخرة من الليل حيث غالبا ما يعترض مستهلكو الخمور سبيل المسافرين و العابرين المتجهين نحو سكناتهم ويعتدون عليهم جسديا وبالكلام البذيء كما شهدت هذه الأماكن العديد من الأحداث و المعارك التي خلفت ضحايا تعرضوا إلى أخطار جسيمة و لم يخف المواطنون ما تشكله هذه الأماكن من أخطار على المارة و السكان ككل رغم أن مصالح الأمن الوطني ورجال الدرك حجزت كميات معتبرة من الخمور الأجنبية والمحلية خلال عمليات مداهمة و تفتيش ضد تجار و مدمني الخمور كما تم توقيف العديد من المنحرفين.ويأمل سكان الأحياء المتضررة من هذه الظاهرة أن تتدخل الجهات المعنية، لتخليصهم من الوضع البائس الذي يقولون بأنه حول حياتهم إلى جحيم حقيقي.  تبقى الإشارة أن والي تبسة السابق علي بوقرة ومنذ تنصيبه على رأس ولاية تبسة إصدر قرار جريء يقضي بمنع بيع الخمور خاصة وأن ولاية تبسة لاتتوفر على حانة أو ملهى ليلي يعمل بطرق شرعية إلا أنه عشية رحيل ذات الوالي أقام تجار الخمور حفلات في الهواء الطلق ابتهاجا برحيله ومباشرة عودتهم لنشاطهم السابق غير الشرعي.
تبسة – الصريح
هواري غريب