بوادر أزمة حادة في حليب الأكياس عشية رمضان بخنشلة
مديرية التجارة:”على المتضررين التبليغ عن التجاوزات عبر الرقم الأخضر”
عادت أزمة ندرة حليب الأكياس هذه الأيام إلى الواجهة، لتصنع معاناة يومية للمواطنين في العديد من بلديات ولاية خنشلة، عبر تشكل طوابير لا متناهية منذ الصباح، في وقت استغل بعض التجار هذه الندرة لرفع سعره، بينما لجأ أخرون إلى إجبار المواطنين على اقتناء مواد أخرى من محلاتهم مقابل الحصول على كيس الحليب، في ظل الندرة الحادة التي تعرفها هذه المادة المدعمة.
تعرف عدة مناطق بمدينة خنشلة وبعض البلديات المجاورة منذ أيام ندرة في مادة حليب الأكياس، والتي اتسعت رقعتها يوما بعد آخر، حيث شعر بها المواطنون ممن أعربوا عن قلقهم من تواصل المشكل في وقت أكد فيه الباعة بأن الحصص المخصصة لهم لم تعد تسلّم كاملة.وأعرب أصحاب المحلات التجارية بأحياء مدينة خنشلة، عن قلقهم من استمرار مشكل نقص تزويدهم بمادة حليب الأكياس وذلك منذ قرابة أسبوع، حيث أكد بعض الباعة ممن التقت بهم “الصريح” ، بأن الحصص المخصصة لهم لم تعد تصلهم كاملة. وقد كشف الباعة بأن بعض الموزعين، وأمام مشكل نقص مادة حليب الأكياس المدعم أصبحوا يقومون بابتزاز الباعة والتجار من خلال فرض اقتناء مادة حليب الأكياس غير المدعم، الذي يعرض بـ 50 دج للكيس، مقابل تزويدهم بحليب الأكياس المدعم، الأمر الذي رفضه بعض التجار. فيما استجاب البعض الآخر لهذه الضغوطات، على اعتبار أن بيع هذه المادة يعد موردهم الرئيسي.وقد طالب التجار بضرورة تحرك مصالح مديرية التجارة للوقوف على الظاهرة.من جهتهم، أكد بعض المواطنين بأن نقص مادة حليب الأكياس المدعم، فرض عليهم اللجوء لاقتناء الحليب المعبأ الذي ارتفع ثمنه خلال الأيام الأخيرة بـ5 دنانير، وأصبح يعرض بمبلغ 85 دج، مؤكدين بأن المضاربة تحولت إلى طريقة يدفع ثمنها المواطن. وكشف المواطنون بأن بعض التجار ممن تمكنوا من جلب حليب الأكياس المدعم يعرضونه بمبلغ 35 دج، والذي يلقى إقبالا من طرف المواطن ممن لا حيلة بيده سوى الشراء “في غياب تام لمصالح المراقبة وجمعيات حماية المستهلك، التي لا يظهر عملها سوى في المناسبات”، حسب تأكيد المتحدثين.و أمام هذه الندرة لجأ بعض الباعة بدورهم إلى إجبار المواطنين على اقتناء مواد أخرى من محلاتهم مقابل الحصول على كيس الحليب.من جهته، كشف مصدر من مديرية التجارة، بأن الابتزاز القائم على فرض منتوج مقابل آخر ممنوع قانونا. وأكد المتحدث بأن وزارة التجارة فتحت خطا أخضر يمكن للمواطنين والتجار التبليغ عن التجاوزات من أجل تمكين مصالح مديرية التجارة من التدخل فوريا.يشار إلى أن الرقم الأخضر “1020” للتبليغ، قد دخل الخدمة مطلع الأسبوع الماضي، ويعمل من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية العاشرة ليلا، ويعمل كذلك أيام العطل والمناسبات الدينية والوطنية، حسب مصالح مديرية التجارة بخنشلة.