أثار الإعلان عن قائمة المستفيدين من حصة 1214 سكن اجتماعي أول أمس،موجة سخط كبيرة لدي المواطنين الذين لم يجدوا أسمائهم ضمن القائمة المعلن عنها رسميا،  حيث أقدم شخصان من المقصيين على الانتحار  من فوق برج اتصالات الجزائر، لولا تدخل مصالح الأمن التي قامت بتهدئة الأوضاع.

وامتد الاحتجاج والغضب إلى مقر البلدية أين أغلق رئيس البلدية على نفسه باب مكتبه وبقي محتجزا بداخله لمدة ساعات طويلة و ذلك بسبب الاحتقان الكبير  و تجمهر المواطنين أمام مقر البلدية ، الذين طالبوا بالإجابة عن تساؤلاتهم الكبيرة حول القائمة التي انتظروها مدة 3 سنوات.

و من جهة أخرى، تسببت الاحتجاجات في عجز التلاميذ عن الالتحاق بأقسامهم وكذا المعلمون بسبب تدافع الكبير للمواطنين الذين جاءوا يبحثون عن أسمائهم ، أين عبر المقصيون من القوائم عن غضبهم الشديد،  حيث أضرمو ا النيران في العلاجات المطاطية وأغلقوا مداخل ومخارج بلدية الشط  وجميع الأحياء كما تم غلق الطريق الوطني رقم 84 أ الرابط بين عنابة والقالة وهذا الطريق الذي يعرف حركة مرور كبير بسبب تنقل المسافرين إلى مركزي العبور بأم الطبول والعيون ، ولتفادي الفوضى سخرت مصالح الأمن لولاية الطارف القوة العمومية للحماية الممتلكات العمومية وحسب مصادر “للصريح “فان سبب هذا الغضب الشعبي يعود إلى إدراج أسماء ضمن المستفيدين لأشخاص عزاب فيما تم إقصاء عائلات تتكون 8 أفرادا تحت سقف واحد في سكنات هشة و تم احتواء الأوضاع لتوسعت رقعة الاحتجاجات أين تم السيطرة والتحكم في الأوضاع ،وهذا وقد تنقل عدد من المحتجين إلى مقر ولاية الطارف مطالبين والي الولاية من أجل التدخل وإعادة النظر في أسماء المقصيين الذين قدموا طعونهم.

الطارف – الصريح

ام دوادي الفهد