بمناسبة الدخول المدرسي الجديد  ، الموعد الهام الذي يعرف حركية كثيفة للمواطنين و بالخصوص على مستوى محيط المؤسسات التربوية  ، إذ تشير الإحصائيات المسجلة خلال المواسم الدراسية الماضية على مستوى المناطق الحضرية إلى انخفاض محسوس في مجال حوادث الطرقات من ضمن فئة الأطفال في سن التمدرس ، الدليل على نجاعة التدابير الوقائية و الأمنية التي يتم اتخاذها في مثل هاته المناسبات ، على هذا الأساس قامت مصالح أمن ولاية سكيكدة بتفعيل مخطط عمل  تحت الإشراف المباشر للسيد عميد أول للشرطة/ خزماط محمد ، رئيس أمن الولاية ، يشمل إجراءات وقائية – تحسيسية و ردعية متنوعة من خلال تسخير كافة الإمكانات المادية والبشرية لضمان التواجد الشرطي الميداني لمرافقة المواطنين و خصوصا المتمدرسين و التي سيتم الحرص على تنفيذها طيلة الموسم الدراسي.

 

حيث ستقوم مصالح الشرطة بالتغطية الأمنية للمؤسسات التعليمية من مختلف الأطوار المتواجدة ضمن اختصاص الأمن الوطني على مستوى مدينة سكيكدة و الدوائر و البلديات التابعة لها كما يلي

– 150 مدرسة ابتدائية, 73 متوسطة و 37 ثانوية .

              ومن مجمل الإجراءات الوقائية والتدابير الأمنية المتخذة في سبيل تهيئة الظروف الملائمة لدخول تربوي ناجح ، تم أخذ كافة التدابير الوقائية الاستباقية حيث سيتم تكثيف عمل الدوريات الراكبة و الراجلة بالقرب من المؤسسات التربوية خصوصا  أثناء دخول و خروج التلاميذ لتامين مسالك حركتهم على مستوى مفترقات الطرق أوبالقرب من المؤسسات التعليمية ، وكذلك العمل على تسهيل حركة المرور ومداهمة الأماكن المشبوهة لوضع حد لسلوكات المنحرفين والمراهقين بالقرب أو على طريق المؤسسات التربوية .

 

 من جهة أخرى وتنفيذا لتعليمات القيادة العليا للأمن الوطني وبالتنسيق مع مديرية التربية لولاية سكيكدة سيتم ضبط البرنامج السنوي للتوعية و التحسيس في الوسط المدرسي من خلال تعيين إطارات متخصصة تابعين لأمن الولاية من مختلف المصالح لأجل تقديم دروس تحسيسية وتوعوية و لفائدة تلاميذ المدارس وبجميع الأطوار بهدف تحسيسهم وتوعيتهم حول مواضيع مختلفة منها السلامة المرورية ، حماية البيئة ، أخطار الانترانت على المراهقين ،أخطار المخدرات لدى الشباب .

 

كما سيتم كذلك تعزيز العمل التوعوي و التحسيسي مع  سائقي وسائل النقل العمومي خصوصا الحضري بوسط المدن ، خلال هاته الفترة التي تعرف بدورها حركية غير مسبوقة ، العملية التي انطلقت بتاريخ أول سبتمبر

تجدر الإشارة إلى أن  مصالح أمن الولاية بادرت في مجال الوقاية المرورية من خلال التنسيق مع الهيئات المعنية لأجل معالجة بعض النقائص المسجلة على مستوى محيط بعض المؤسسات التربوية 

بهدف تسويتها في أقرب الآجال بغرض التهيئة الأمنة للأرصفة ، حواجز التوجيه ، الإشارات الأفقية و العمودية ، ممرات الراجلين ، الممهلات…الخ 

 

في نفس السياق ، ستستمر مصالح أمن ولاية سكيكدة بتجسيد الاتقافية المبرمة بين المديرية العامة للأمن الوطني و وزارة التربية الوطنية الموقعة بتاريخ :17/مارس/2016 للوقاية من العنف في الوسط المدرسي ، من خلال إعادة توزيع  ” الشرطيين المرجعيين ” التابعين للمصلحة على مستوى المؤسسات التربوية المعينين بها ابتداء من تاريخ:04/09/2016 ، بغرض أداء مهامهم التواصلية مع مدراء المؤسسات التعليمية فيما يتعلق بالجوانب المرتبطة بأمن المؤسسة التربوية بغرض استباق أية أحداث عنف محتملة للوقاية منها  أو التصدي لها في حينها .

 

هذا كما تدعو مصالحنا المواطنين للاتصال بنا من أجل التبليغ او الاستفسار أو طلب التدخل على أرقامنا المفتوحة 24سا/24 خلال كافة أيام الأسبوع ، الرقم الأخضر 1548 و رقم شرطة النجدة 17.

 

ع . م