نظم أمس أعوان وضباط الحماية المدنية بباتنة وقفة احتجاجية بمقري الوحدة الرئيسية والمديرية الولائية احتجاجا على ما وصفوه بسياسة التعسف الممارسة عليهم من طرف المدير الولائي وقائد الوحدة الرئيسة.
وحسب المحتجين، فإن المطالب الرئيسية للحركة الاحتجاجية هي رحيل المدير الولائي، رفقة قائد الوحدة الرئيسية حيث اتهموهما بالتعسف في استعمال السلطة وإهانة الأعوان وحتى الضباط دون أي مبرر، إلى جانب إيفاد لجنة من المديرية العامة للوقوف على الحقائق من أجل إنصافهم وخلق ديناميكية جديدة في العمل تحت غطاء العمل في ظروف تحفظ الكرامة والعيش الكريم.
وذكر الأعوان في عريضة مطلبية موجهة إلى المدير العام للحماية المدنية، كل الأسباب التي دفعتهم للاحتجاج والمتمثلة في التلاعبات في حقوق الأعوان سيما الاجازات والعطل الشرعية التي قام المدير بتعليقها مع البعض ورفعها عن البعض الأخر بعد تقديم مزايا لقائد الوحدة، أو بدافع المحاباة والمصالح الشخصية الأمر الذي دفع العديد من الأعوان إلى اللجوء نحو العطل المرضية هربا من الظلم والتهديد، فضلا عن استغلال بعض الأعوان لأغراض شخصية وكذا تسخيرهم في مهام خارجة عن وظائفهم، ناهيك عن عدم مراعاة شروط النظافة بمطعم الوحدة الرئيسية وبرامج الوجبات، وكذا سوء التسيير واللامبالاة من الناحية العملية في التدخلات من طرف قائد الوحدة ومدير الحماية المدنية ماجعل الأعوان يعانون الويلات أثناء التدخل، هذا إلى جانب تحويل عتاد الوحدة والمديرية نحو وجهات مجهولة، إضافة إلى حرمان ضباط الوحدة الرئيسية والمديرية من الاستفادة من مرفقهم المتمثل في نادي الضباط من طرف قائد الوحدة
المحتجون أكدوا مواصلتهم حركتهم الاحتجاجية حتى تتدخل الجهات الوصية، وعلى رأسها المديرية العامة للحماية المدنية في أقرب الآجال، من أجل حل التعقيدات التي من شأنها أن تؤثر سلبا على سيرورة العمل بالوحدة الرئيسية وكذا المديرية الولائية.
باتنة – الصريح
مهمائي.أ