عرفت مختلف محطات توزيع الوقود لاسيما بالجهة الشرقية لقالمة طوابير طويلة استمرت إلى ساعات متأخرة من الليل وذلك على خلفية اضراب عمال محطات نفطال دعما للحراك السلمي، حيث وجد الكثير من مستعملي الطريق أنفسهم محاصرون بين أعداد كبيرة من السيارات خلال الفترة المسائية بصفة خاصة، ناهيك عن نفاذ الوقود بعدد من المحطات نتيجة الضغط الكبير والإقبال المنقطع النظير عن هذه المادة الحيوية التي تسبب نفاذها بعدد من المحطات بقالمة في أزمة نقل سواء للأشخاص أو للبضائع، هذه الأزمة التي قال عنه عدد من المواطنين بأنها غير معلنة من خلال بيان مسبق مثلا يجعل من أصحاب السيارات يأخذون احتياطاتهم من هذه المادة الضرورية لتحرك المركبات.

نبيل.ب