نشط أول أمس قائد المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بالطارف ندوة صحفية عرض خلالها الحوصلة السنوية لنشاط المجموعة خلال سنة 2018 أين صرح أن وحداته عالجت  1825 قضية خلال سنة 2018 مسجلة ارتفاع قدره 30.26 بالمائة مقارنة بسنة 2017 من خلالها تم توقيف 1924 شخص قدموا أمام العدالة ومن خلال تحليل الإحصائيات يبرز أن الإجرام بإقليم المجموعة يتمثل في التعدي على الأشخاص والممتلكات الضرب والجرح العمدي، السرقة، السب والشتم وبعض أعمال اللصوصية ومن أهم القضايا المعالجة التهريب الدولي للمخدرات حيث  تم حجز 8.35 كلغ كيف معالج وتوقيف 7 أشخاص و2587  قرصا مهلوسا  و56 غ من القنب الهندي و56 غ من الكيف بحوزة شخص تم توقيفه أما بالنسبة للحيازة والمتجارة وتهريب مواد كيماوية محظورة فتم حجز مادة الزئبق الأبيض 4.016 كلغ تم خلالها توقيف 6 أشخاص 4 منهم تم إيداعهم و2 تحت الرقابة القضائية،  كما تم حجز 607 دولار و 495 أورو بالإضافة إلى 590 دينار تونسي ،  وفي ذات السياق عالجت وحدات المجموعة 9150 قضية في إطار الشرطة الخاصة مسجلة ارتفاع قدره 12.13 بالمائة مقارنة بسنة 2017 وهذا الارتفاع راجع إلى التعليمات القيادية الرامية إلى إعادة تفعيل دور الوحدات في هذا المجال لاحظنا ارتفاع كبيرا نظرا لموقع الولاية الحدودي وما تعرفه من حركية كبيرة لمختلف السلع ،تليها الضرائب بنوعيها ثم قانون الطابع ،المشروبات الكحولية والنفايات أما بالنسبة لإحصائيات حوادث المرور لسنة 2018 تم تسجيل انخفاض في نسبة الحوادث ب35.16 بالمائة مقارنة بنسبة 2017 وهذا راجع للمجهودات المبذولة من طرف الوحدات في الميدان والعمل التحسيسي المستمر بالرغم من السيولة المرورية التي تميز شبكة الطرقات بالولاية خاصة صيفا ، وكذا في مختلف العطل والمناسبات بتوافد أعداد كبيرة باتجاه الدولة المجاورة تونس وخلال سنة 2018 تم سحب 39657 رخصة سياقة مقارنة بسنة 2017 سجلت 31687 رخصة سياقة أي بزيادة 7970 وهذا يدل على الصرامة المتبعة من قبل ذات الوحدات وعمليات الردع لتخفيف من حوادث المرور .

الطارف – الصريح

ام دوادى الفهد