تلعب عشية اليوم تشكيلة جمعية الخروب مقابلة مصيرية أخرى، عندما تستقبل شباب جيجل لأجل حسم النقاط الثلاث وانتظار مفاجأة قد تحصل بمروانة حيث يلعب الرائد اتحاد خنشلة لقاء مصيري أمام أمل مروانة الذي هو بحاجة إلى النقاط الثلاث لضمان بقائه، وحضرت التشكيلة الخروبية بجدية رفع المعنويات المنحطة للاعبين بعد خسارة الأسبوع الماضي، في وقت سجلت الحصص التدريبية الأخيرة عودة جميع العناصر الغائبة في حصة الاستئناف، في صورة فرحات وكركود وبن منصور، الذين تحصلوا على ترخيص من الطاقم الفني، بالإضافة للوز وعطية اللذان كانا أكثر المتضررين في الأحداث، التي شهدها ملعب حمام عمار.

وعادت الروح والحيوية مجددا إلى تدريبات الجمعية، عكس ما كان عليه الأمر في حصة الاستئناف، التي حضرها 13 لاعبا فقط.  وواصل المدرب بلعريبي، تحفيز عناصره وطالبهم بنسيان ما حدث، وشدد عليهم على ضرورة التركيز في مقابلة شباب جيجل، تفاديا لأي مفاجأة غير سارة، وبعدها انتظار نتيجة الرائد أمام آمل مروانة.

من جهته، عبر عضو العارضة الفنية لزهر رجيمي، عن تفاؤله بإمكانية استعادة الصدارة من جديد في جولة اليوم.

 كشوفات محرزي غير مطمئنة

حملت نتائج الكشوفات التي أجراها صبيحة أول أمس، المدافع حسام محرزي، أخبارا غير سارة للطاقم الفني لجمعية الخروب، بعد تأكد إصابته في الغضروف المفصلي، مما يعني نهاية الموسم بالنسبة له بصفة رسمية، وخسارة بلعريبي لورقة أساسية، نظرا لوزن محرزي في وسط دفاع الجمعية.

وصرح رجيمي :”صحيح أن مصيرنا لم يعد الآن بأيدينا، والظروف حتمت علينا انتظار نتيجة مقابلة أمل مروانة واتحاد خنشلة، ولحسن حظنا أن المقابلة تعد مصيرية للأمل، المطالب بالفوز للبقاء، ونحن بدورنا علينا التركيز في مقابلة النمرة، والفوز بها أولا وفي حال تعثر الرائد، من خلال هزيمته أو تعادله سنستعيد الريادة ونلعب نهائي الموسم في عين فكرون”.