السقوط ينادي البابية والأنصار في حيرة

أضحت تشكيلة مولودية العلمة واحدة من الفرق التي تواجه سقوطا تاريخيا إلى الثاني هواة رغم أن البطولة الحالية لا تزال في بدايتها، ذلك لأن التشكيلة لم تستطع تسجيل نتائج إيجابية والدليل على ذلك هو تعثرها مرة أخرى فوق أرضية ملعب مسعود زوغار عشية أول أمس أمام صاحب المؤخرة غالي معسكر في مقابلة لم تظهر خلال البابية بوجهها المعتاد ومرت جانبا ما يؤكد المعنويات المنحطة للاعبين وحالة الشغور التي يمر بها البيت العلمي منذ بداية الموسم، في وقت لم يجد الأنصار أي تفسير حول الوضعية المزرية التي يمر بها النادي الذي لم يجد ضالته بعد وإن بقيت الأمور على حالها فإنه سيكون ضحية سقوط تاريخي لم يتوقعه الأنصار أبدا بعدما كان الفريق قبل موسمين يلعب منافسة قارية دخل بها التاريخ من بابه الواسع.

بوجعران يفشل في أول مهمة رسمية

فشل المدرب الجديد للبابية بوجعران، في تحقيق أول انتصار له على رأس العارضة الفنية رغم أن الآمال كانت قائمة عليه لأجل تحقيق الديكليك، ويبدو أن المدرب بوجعران لم يدرس جيدا إمكانات كل لاعب من التشكيلة بما أن الوقت لم يكن في صالحه حيث التحق قبل يومين أو ثلاثة من مقابلة غالي معسكر، وينتظر التقني الجديد عمل بسيكولوجي وفني وبدني عمل باعتبار أن اللاعبين منهارين نفسيا وعلى الجميع الالتفات حولهم لأجل العودة بقوة إلى سلسلة من الانتصارات.

ب.م