تداولت العديد من المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي خبر إقدام إدارة نادي ليفربول على إبلاغ السلطات الإنجليزية المختصة عن سلوك اللاعب المصري محمد صلاح الذي كان يستعمل الهاتف النقال وهو يقود سيارته في المدينة، بعدما قام بعض مشجعي النادي ومحبي اللاعب بالتقاط صور فيديو له.
طبعا هذا السلوك يعكس مدى حرص الغرب على تطبيق القانون حتى على أحبّ اللاعبين وأكثرهم تأثيرا في الجماهير العريضة لهذا النادي مما يدل على الوعي الكبير لمسؤولي النادي الإنجليزي بخطورة أن يتحول الأيقونة إلى صورة تبث السلوك الخاطئ في نفوس الناشئة، وعليه لم يترددوا في إبلاغ السلطات المختصة عن هذا السلوك الذي اعتبروه منافيا للسلوك المثالي الذي ينبغي أن يكون عليه من يعتبر قدوة للجميع.
د/ السبتي سلطاني