ستكون تشكيلة جمعية عين مليلة عشية اليوم، أمام مهمة صعبة عندما تستقبل نظيرتها من شبيبة الساورة في مقابلة تلعب بمركب أول نوفمبر بباتنة والتي ستكون حامية الوطيس بين فريقين يبحثان عن العودة إلى سلسلة النتائج الإيجابية خاصة تشكيلة “لاصام” التي تعثرت في الجولة السابقة أمام أهلي البرج وعادت بخسارة طرحت العديد من الاستفهامات، وستكون اليوم فرصة لابناء المدرب لخضر عجالي لاستعادة نشوة الانتصارات من بوابة ابناء الجنوب ولو أن المهمة ستكون أصعب أمام فريق يحسن التفاوض خارج الديار، إضافة إلى أن المواجهة ستكون مصيرية للمدرب لخضر عجالي الذي سيتحدد مصيره بنسبة كبيرة بعد مقابلة اليوم.
وكان الرئيس بن صيد قد عقد اجتماع طارئ مع أشبال عجالي، من أجل الحديث عن مستقبل الفريق، حيث طالب بضرورة وقف نزيف النقاط بملعب أول نوفمبر، خاصة وأن النادي عاجز عن تذوق طعم الانتصار منذ الجولة الثانية.
طيايبة يعود وعجالي يراهن على خبرته
ستعرف مباراة اليوم عودة المهاجم طيايبة، حيث أدرج الطاقم الفني اسمه ضمن قائمة ال18 المعنية بمباراة الساورة، ليحل مكان الشاب بركاني، الذي تم إخطاره في آخر لحظة باستحالة تنقله مع التشكيلة إلى باتنة.في وقت قلل المدرب عجالي من وطأ الخسارة التي انقاد لها الفريق في آخر الدقائق بالبرج، ولو أنه وجه أصابع الاتهام، حسب مصادرنا لعناصر الخط الخلفي التي افتقدت التركيز.
ب.ميدو