انتهت مساء أول أمس الأحد المهلة المخصصة والمحددة للفرق المدانة من أجل تسوية ديونها العالقة اتجاه الفاف والخاصة باللاعبين القدامى ومن بين هذه الفرق فريق اتحاد عنابة.

الذي لم يتمكن من تسوية هذه الديون بعدما فشلت كل المحاولات التي قامت إدارة الفريق من أجل تسوية هذه الديون فمساعي الإدارة سقطت كلها في الماء مادام أنها لم تتمكن إلى حد الساعة من تسوية هذه الديون التي لا تزال عالقة صحيح أن المهلة انتهت ومع ذلك يمكن لإدارة الفريق العنابي تسوية هذه الديون قبل لقاء الجولة الافتتاحية يوم السبت المقبل أمام المضيف دفاع تاجنانت وفي حال لم تتمكن من فعل ذلك فإن الفريق حتما سيواجه الدفاع بلاعبي الرديف.

الأحد المنصرم كان آخر أجل

كما سبق وأن ذكرنا في أعدادنا السابقة فإن أخر أجل لتسوية الديون كان يوم الاحد المنصرم ومع ذلك بإمكان الإدارة العنابية تسوية قيمة هذه الديون حتى بعد انقضاء الأجال وقبل لقاء الجولة الأولى أمام المضيف دفاع تاجنانت لكن للأسف الإدارة ليست لديها الأموال اللازمة والكافية لتسوية الديون التي تبقى معلقة على ان يثبت العكس.

الإدارة لم تتمكن بعد من تسوية قيمة الديون

يبدو أم الإدارة العنابية فشلت في كل محاولاتها ومساعيها الرامية لتسوية الديون العالقة والمقدرة بـ 5 ملايير سنتيم وهذا راجع لانعدام السيولة المالية وهنا نطرح السؤال لماذا ترأست الإدارة الحالية الفريق العنابي؟ وهي المعايير التي تم الاعتماد عليها في جلب هذه الإدارة لتولى فريق كبي بحجم اتحاد عنابة؟

الأمور لا تبعث على الارتياح داخل بيت الاتحاد

مادام أن فريق اتحاد عنابة لم يتمكن من تسديد ديونه العالقة اتجاه الاتحادية الجزائرية لكرة القدم ما يجعل أمور الفريق لا تبعث على الارتياح ولا تبشر بالخير تماما لأن الفريق سيكون مضطرا لمواجهة الدفاع يوم السبت المقبل بلاعبي الرديف كما حدث في الرابطة الأولى مع فريق اتحاد بلعباس أين لعب بلاعبي الرديف أمام مولودية وهران في أول جولة وعليه اتحاد عنابة بدوره يتجه لمواجهة الديارتي بلاعبي الرديف في أول جولة.

الإدارة في ورطة حقيقية

يبدو أن الإدارة العنابية في ورطة حقيقية اتجاه هذه المعضلة التي لم تجد لها الحل إلى غاية كتابة هذه الأسطر صحيح أنها تحركت في كل الاتجاهات لتسوية الديون لكنها فشلت في ذلك وبالتالي يجب البحث عن من لديه الإمكانيات اللازمة لمساعدة الفريق حتى يتمكن الفريق من تجاوز هذه المعضلة ويسدد الديون قبل لقاء دفاع ىتاجنانت السبت المقبل.

فعلت كل شيء لكن دون فائدة

هذا وتجدر الإشارة أن الإدارة العنابية فعلت كل شيء من أجل تسوية الديون العالقة لكن للأسف كل محاولاتها باءت بالفشل وسقطت في الماء مادام أن الأمور لا تزال على حالها الفريق لم يتحصل بعد على إجازاته التي لا تزال موجودة على مستوى مقر الرابطة المحترفة لكرة القدم.

لم تعد لديها الحلول اللازمة لهذه المعضلة

يبدو أن إدارة فريق اتحاد عنابة لم يعد لديها الحلول اللازمة لهذه المعضلة مادام أنها لم تتمكن من تسوية الديون ولم تجد حتى الطريقة اللازمة لذلك ولهذا يجب على السلطات وحتى رجال المال والأعمال مساعدة الفريق حتى يتمكن من تسديد ديونه خصوصا انها ليست بالكبيرة.

الأنصار في قمة الغضب

أبدى أنصار فريق اتحاد عنابة استياءهم الشديد إزاء الإدارة العنابية مادام أنها فشلت في تسوية ديون الفريق الذي سيكون مجبرا على مواجهة فريق دفاع تاجنانت بلاعبي الرديف إن لم تتمكن الإدارة من تسديد هذه الديون وهذا ما زاد من غضب الأنصار الذين لم يتقبلوا الأمر تماما وطالبوا الإدارة بضرورة إيجاد الحلول اللازمة للخروج من هذه الوضعية الصعبة والحرجة جدا.

رغم انتهاء المهلة القانونية المحددة لتسوية الديون العالقة ومع ذلك يمكن للفريق العنابي تسوية ديونه حتى قبل لقاء الجولة الافتتاحية أمام المضيف دفاع تاجنانت أي أنه لا يزال أمام الإدارة إلى يوم الخميس من اجل تسوية الديون حتى تحصل الإدارة على الإجازات وتتمكن من مواجهة الدفاع بتعداد مكتمل الصفوف.

الاتحاد يتجه لمواجهة تاجنانت بلاعبي الرديف

في حال لم تتمكن الإدارة من تسوية الديون إلى غاية يوم الخميس فإن الفريق العنابي سيكون مضطرا لمواجهة دفاع تاجنانت بلاعبي الرديف الذين بدورهم يعانون قلة التحضيرات وحتى أغلب لاعبيهم غير مؤهلين بسبب تأخر في دفع ملفاتهم الإدارية ولهذا سيجد الفريق العنابي نفسه أمام ورطة كبيرة في لقاء الدفاع.

السلطات ورجال الأعمال مطالبون بمساعدة الفريق لتسوية الديون

من جهة أخرى إن قضية ديون اتحاد عنابة لا تهم فقط الإدارة بل يجب كذلك على السلطات المحلية وحتى رجال المال والأعمال مد يد المساعدة والعون للفريق حتى يتمكن من تسوية ديونه ويحصل على إجازاته للموسم الكروي الجديد 2019/2020 صحيح أن الوقت ليس في صالح الفريق ومع ذلك بإمكانهم مساعدة الفريق خاصة أن قيمة الديون ليست بالكبيرة مقارنة بفرق أخرى التي تمكنت من تسوية ديونها وعليه فالفريق بحاجة للجميع حتى يتجاوز هذه المعضلة.

الكتيبة العنابية تشرع في التحضير للقاء الدفاع

يكون فريق اتحاد عنابة قد شرع مساء أمس بملعب 19 ماي 56 في التحضير للقاء الجولة الافتتاحية أمام المضيف دفاع تاجنانت وذلك من خلال حصة الاستئناف التي ستخصص للجانب البدني على أن يدخل الفريق في الأمور الجدية الخاصة بلقاء الدفاع انطلاقا من حصة اليوم التي حتما ستكون على مستوى ملعب طاشة الجديد.

التدريبات ستكون في ملعب طاشة

كما سبق وأن ذكرنا فإن الطاقم الفني للفريق العنابي قرر تحويل التدريبات إلى ملعب المجاهد بن علي يوسف بطاشة المعشوشب اصطناعيا لأن ارضيته تشب كثيرا أرضية ملعب لهوى إسماعيل بتاجنانت وذلك حتى يتعود رفقاء المتألق كناش محمد على هذا النوع من الأرضيات ويتمكنوا من العودة بنتيجة إيجابية السبت المقبل من تاجنانت خصوصا ان الكتيبة العنابية جاهزة وعازمة على رفع التحدي أمام المضيف دفاع تاجنانت للعودة بنتيجة مرضية.

بوشريط وبعوش يستأنفان التدريبات

هذا وتكون حصة مساء أمس عرفت عودة الثنائي عنتر بوشريط والمهاجم بعوش بعد تماثله للشفاء وتعافيه من الإصابة التي كان يعاني منها والتي حرمته من خوض لقاء الودي الأخير أمام جمعية الخروب لكنه سيكون معنيا بلقاء السبت المقبل أمام المضيف دفاع تاجنانت.

لقطة بوغرارة مع جبالي تصنع الحدث

إن اللقطة التي قام الكوتش ليامين بوغرارة في أخر مقابلة ودية أمام الخروب اتجاه مهاجمه سليم جبالي الذي بتصرف غير رياضي اتجاه أحد لاعبي لايسكا هذا ما جعل المدرب بوغرارة يدخل أرضية الميدان ويثور في وجه جبالي ويطرده من المقابلة حيث لقت هذه اللقطة استحسان أنصار جمعية الخروب وكل رواد الفضاء الأزرق الذين ثمنوا كثيرا لقطة بوغرارة التي تثبت مرة أخرى أن ليايمن بوغرارة لا يتلاعب بالأمور الانضباطية.

لا يتلاعب بالانضباط

إن لقطة المدرب بوغرارة تنم على صارمته وانضباطه وجديته فهو لا يتلاعب بهاته الأمور التي من شأنها تجعل الفريق محترفا بأتم معنى الكلمة كما تجعله كذلك محترما لذا اللاعبين والمسيرين وحتى الأنصار كما أن هذه اللقطة تؤكد أن الكوتش بوغرارة لديه شخصية قوية وكاريزما كبيرة تمكنه من تولي حتى أكبر الأندية الجزائرية.

انضباط وصارمة كبيرين من الكوتش بوغرارة

من بين أهم نقاط قوة المدرب ليايمن بوغرارة فضلا عن كفاءته في عالم التدريبت وخبرته في هذا المجال هو شخصيته وانضباطه وصارمته الكبيرتين في كل الفرق التي دربها وأشرف عليها وهذا ما يؤكد أنه من بين أحسن وأفضل المدربين في الجزائر خصوصا أن هناك عدة مدربين ممتازين لكنهم للأسف لا يملك الشخصية والكاريزما اللازمة لكن المدرب بوغرارة جمع بين الكفاءة والشخصية وهو من المدربين القلائل الذين يجمعون الاثنين معا.

مدرب جدي وصارم ويعشق التحديات

كما سبق وان ذكرنا فإن الحارس الدولي السابق لشبيبة القبائل ليامين بوغرارة مدرب جدي وصارم ويعشق كثيرا التحديات وهذا ما وقفنا عليه في فريق اتحاد عنابة فرغم المشاكل التي يتخبط فيها الفريق ورغم الأزمة المالية الحادة التي يمر بها الاتحاد ومع ذلك بوغرارة يواصل عمله بكل جدية وصرامة على راس الفريق وكأن كل الأمور على أحسن ما يرام وهذا ما يؤكد مرة أخرى أنه مدرب يعشق التحديات.

متخوف من قلة الانسجام  بين اللاعبين

وعلى صعيد أخر أبدى المدرب ليامين بوغرارة عقب اللقاء الودي الأخير أمام جمعية الخروب تخوفه من قلة الانسجام ما بين اللاعبين مادام أن المجموعة تغييرت بنسبة كبيرة مقارنة بالموسم الماضي حيث لم يبق حسبه سوى لاعبين في التشكيلة الأساسية ومع ذلك سيسعى جاهدا لإيجاد الحلول اللازمة لهذه المعضلة خلال هذا الأسبوع وذلك من خلال استغلال خبرة اللاعبين وكذا الطاقم الفني حتى يكون الفريق جاهزا أمام تاجنانت.

سفيان عبيد