نزار يؤكد انه يملك الدلائل التي تخول بأن قرعيش حاول رشوة عناصره
تتواصل مهازل الكرة الجزائرية في نهاية موسم شاق على كافة الأصعدة، حيث فجر رئيس شباب باتنة فريد نزار قنبلة من العيار الثقيل عندما اتهم نظيره من دفاع تاجنانت الطاهر قرعيش بمحاولة رشوة 3 لاعبين من الكاب ومن ثم ترتيب اللقاء الذي لعب أمس بمركب سفوحي، وأكد الرئيس نزار أنه يملك الدلائل اللازمة التي تخول بأن قرعيش حاول رشوة بعض عناصر تشكيلته لأجل الاستفادة من النقاط الثلاث والتأكيد على بقاء الديارتي في الرابطة الأولى المحترفة وقال نزار في هذا السياق:” التقيت قرعيش ببلدية سريانة بعد أن أشعرت مصالح الأمن مسبقا بأن رئيس دفاع تاجنانت عرض علي المبلغ المذكور لترتيب المقابلة. وبعد وصوله، حاصرت الشرطة سيارته وتم حجز مبلغ 1.5 مليار المتفق عليه، حيث تم تحويلنا جميعا إلى مقر أمن الدائرة للخضوع إلى تحقيق معمق، قبل أن يتم إطلاق سراح قرعيش ومرافقه على أن يتم إحالتهما أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سريانة غدا الاثنين. وقال أن رئيس دفاع تاجنانت أنكر أمام الشرطة محاولة الرشوة معتبرا المبلغ المحجوز بسيارته خاصا بمصاريف إقامة فريقه بباتنة بمناسبة مواجهة أمس”.
يأتي هذا في وقت فتحت الرابطة الوطنية والاتحادية الجزائرية لكرة القدم، تحقيقات معمقة في الاتهامات التي أطلقها نزار ضد نظيره قرعيش، حيث أكد رئيس الرابطة محفوظ قرباج ورئيس الفاف زطشي، أنهما لن يسكتا على مثل هذه الاتهامات وإن ثبتت الحقيقة فإن رئيس الديارتي قرعيش سيعاقب عقوبة قاسية.
ب.ميدو