فريق برحال أقل من 11 سنة ينهي دورة كان لابوكا الدولية في الوصافة

أسدل مساء أول أمس الستار على دورة “كان لابوكا “الدولية لكرة القدم لفئتي أقل من 11 سنة و 13 سنة والتي عرفت تألقا ملفتا للانتباه لفريق برحال لأقل من 11 سنة الذي أنهى الدورة في مركز الوصافة إثر خسارته في النهائي أمام فريق “فوس” من نيس بهدفين لهدف، فرغم أن الفرنسيين كانوا السباقين للتسجيل إلا أن براعم برحال تمكنوا من تعديل النتيجة لكنهم قبل نهاية اللقاء بدقيقة تلقوا الهدف الثاني الذي منح كأس الدورة لفريق “فونس”. ورغم الخسارة إلا أن براعم برحال كانوا محل إشادة من الجميع على كل ما قدموه طيلة الدورة حيث استمتع الجمهور بفنياتهم وإمكانياتهم التقنية الرائعة، أما فريق أقل من 13 سنة الذي خرج من الدور ربع النهائي أمام الفريق المحلي “لابوكا” بهدف دون رد واحتلاله المركز السادس في الدورة توج بجائزة أفضل فريق في الروح الرياضية وهذا بفضل احترافيتهم الكبيرة وانضباطهم الخارق للعادة طيلة أيام الدورة ، وبالتالي تتويج مستحق لبراعم برحال الذين أكدوا للجميع أن عنابة مدرسة كروية حقيقة أنجبت و لا تزال تنجب خيرة اللاعبين والمواهب، ولهذا تحية تقدير لكل القائمين على هذا الفريق يتقدمهم رئيس النادي بن عطية محمد الشريف و أمين المال بن لعروسي عبد الحليم و مدرب اقل من 13 سنة بن أعراب رابح و مدرب أقل من 11 سنة سوداني شعيب.
يعقوب كرامة يتألق بشكل كبير
من جهة أخرى تألق متوسط ميدان فريق حمراء عنابة كرامة يعقوب الذي استنجد به فريق برحال في هذه الدورة لتحقيق نتائج جيدة تألق بشكل كبير طيلة هذه الدورة و أبان على إمكانيات كبيرة خاصة من الناحية الفنية والتقنية جعلت الجمهور يستمتع بفنياته ولقبوه بميسي عنابة حتى أن الأنصار أصبحوا ينتظرون لقاءات فريقه حتى يستمتعون بمراوغاته و فنياته العالية.
مكتشفه فريد رمال يؤكد تهاطل العروض عليه من عدة فرق كبيرة
هذا وأكد مكتشف الموهبة العنابية كرامة يعقوب فريد رمال لـ “الصريح” أن هذا اللاعب اعتبره متتبعي دورة “كان لابوكا” من أحسن اللاعبين فيها وإسمه أصبح متداولا على كل ألسنة الفرنسيين وهذا ما جعل عدة عروض تتهاطل عليه من عدة أندية فرنسية على غرار فريق نيس حيث أكد لنا المتحدث ذاته أنه سيعيد هذا اللاعب إلى كان خلال العطلة الصيفية من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة حتى يلتحق بمركز تكوين فريق نيس .
هذا اللاعب تعرض لظلم كبير من مدربه في الحمراء
يعتبر المتألق كرامة يعقوب من خيرة ما أنجبت الكرة العنابية في السنوات الأخيرة بدليل أنه تألق بشكل كبير في دورة كان الدولية والتي قد تفتح له أبواب الاحتراف على مصراعيها لكن للأسف هذا اللاعب عاني التهميش في فريق الحمراء لأقل من 15 سنة ، ومدربه ظلمه كثيرا مادام أنه لم يشركه كثيرا طيلة الموسم .
الفريق عاد إلى عنابة مساء الأمس
من جهة أخرى عادت بعثة فريق برحال إلى مدينة عنابة مساء الأمس قادمة من مدينة كان الفرنسية حيث كانت الرحلة من كان إلى نيس ومنها إلى قسنطينة ثم العودة إلى عنابة برا من قسنطينة ، وكانت الأجواء رائعة جدا فضلا على التنظيم المحكم للبعثة العنابية طيلة رحلة العودة بفضل جهود القائمين على هذا الفريق الذين يستحقون تحية تقدير واحترام على كل ما بذلوه طيلة هذه الدورة دون أن ننسى التوجه بالشكر لمكتشف المواهب بمدينة كان الفرنسية العنابي فريد رمال الذي بدوره قام بعمل كبير ووفر جميع الإمكانيات اللازمة لفريق برحال وحتى لجريدة “الصريح” الذي ساعدها كثيرا على أداء مهامها على أكمل وجه طيلة أيام الدورة.
سفيان عبيد