روسيا تدمر رتلا لتنظيم الدولة
قالت وزارة الدفاع الروسية إن غارات روسية استهدفت رتلا من تنظيم الدولة الإسلامية خرج منمدينة الرقة باتفاق مع الأكراد، في وقت تحرز فيهقوات سوريا الديمقراطية تقدما بالريف الغربي.
وأفادت الوزارة بأن سلاح الجو الروسي قتل أكثر من ثمانين من أفراد تنظيم الدولة عند محاولتهم الخروج من الرقة ليل الثلاثين من الشهر الماضي.
وأوضحت أن الطائرات الروسية دمرت خلال هذه الغارات 36 سيارة وثمانية صهاريج و17 عربة مزودة برشاشات وقذائف.
وأكدت أن قيادة القوات الروسية في سوريا تواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة للحيلولة دون خروج مسلحي تنظيم الدولة من الرقة نحو محافظتي حمص وحماة.
ولفتت وزارة الدفاع الروسية في بيان إلى أن قواتها الجوية أحبطت محاولتين لخروج مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية من الرقة خلال أسبوع.
وذكر البيان أن الطيران الروسي قصف قافلة متجهة من الرقة إلى تدمر يوم 25 ماي الماضي، مشيرا إلى أن مسلحي التنظيم حاولوا خلال اليومين الماضيين التوجه إلى تدمر.
وأوضح أن مسلحي التنظيم يعبرون نهر الفرات على الرغم من أنهم محاصرون من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوات أميركية وبريطانية وفرنسية خاصة، مشيرا إلى وجود ثغرات بالجهة الجنوبية للرقة يتسلل منها مقاتلو التنظيم ويعبرون نهر الفرات للخروج باتجاه الجنوب.
اتفاق الأكراد
من جهته، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عصبها الرئيسي- أبرمت اتفاقا مع تنظيم الدولة بما يوفر له ممرا آمنا من الرقة.
وأكد لافروف -خلال محادثات أجراها في موسكو مع نظيره الزامبي هاري كلابا- أن الجيش الروسي رصد حركة قافلة التنظيم باتجاه تدمر وضربها، مشيرا إلى أن الجيش سيفعل ذلك مع أي قافلة للتنظيم يتم رصدها في سوريا.
وفي هذا السياق، قالت مصادر إن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدوليسيطرت على قرية الحمام بريف الرقة الغربي، بعد معارك مع تنظيم الدولة.
وكانت وكالة أعماق التابعة للتنظيم أفادت أن مركزيْ الاتصالات في مدينة الرقة توقفا عن العمل، بسبب غارات أميركية استهدفتهما بشكل مباشر.
يُشار إلى أن مروحيات أميركية نفذت -وفق مصدر خاص للجزيرة- إنزالا جويا فجر أمس الجمعة على موقع لتنظيم الدولة شرق مدينة الرقة التي يسيطر عليها التنظيم في شمال سوريا.
وذكر المصدر أن ثمانية من عناصر التنظيم -بينهم قادة ميدانيون- قـتلوا وآخرين أصيبوا جراء اشتباك في الموقع، كما تم تدمير سيارتين للتنظيم الذي سارع بإرسال تعزيزات عسكرية للمكان.