ما شاهده الجميع في داربي المدينة 23 بين أبناء عنابة أثلج صدور الجميع في ظل الروح الرياضية المثالية التي عرفتها مباراة الإخوة الأشقاء ولا أقول الإخوة الأعداء لأن العداوة لا مكان لها بين العنانبة.
لكن ما لم يلحظه البعض من المشاهدين هو لافتة استرعت انتباهي مضمونها يكشف عن رغبة ملحة من أنصار اتحاد عنابة في صعود فريقهم وبالمقابل عدم سقوط فريق اتحاد الحراش، والسؤال الجدير بالطرح لماذا يحمل المناصر العنابي همّ المناصر الحراشي ؟ أو بعبارة أخرى ما سر التعاطف بين الهوليغانو والكواسر ؟
في الحقيقة هناك تاريخ حافل من العلاقات والروابط الأخوية بين مناصري اتحاد عنابة واتحاد الحراش، ففي الكثير من المباريات التي جمعت بين الفريقين سواء في 19 ماي بعنابة أم في 1 نوفمبر بالحراش لم تمر علينا مباراة حدث فيها النزر اليسير من الخلافات بين اللاعبين أو المناصرين بل كانت جميع المباريات مثالا في الروح الرياضية المثالية، لذلك من الطبيعي أن تظل العلاقة وطيدة بين الجانبين.
ختاما بهذه اللافتة المميزة أثبت أنصار عنابة حبهم للكواسر وهو نفس الشعور الذي يحمله أنصار الصفراء الحراشية للعنانبة على مدار سنوات من الزمن، أملي أن تحذو جميع الجماهير الرياضية في مختلف ربوع الوطن حذو الهوليغانز والكواسر لأنه في النهاية هي مباراة كرة قدم لا أكثر ولا أقل …تحياتي.
د/ السبتي سلطاني