طالب أنصار شبيبة سكيكدة بعد نهاية لقاء أول أمس أمام رائد القبة، برحيل جميع اللاعبين من الشبيبة بما أنهم لم يشرفوا الفريق في المقابلات المصيرية سيما في النصف الثاني من البطولة الجارية، حيث صب الأنصار جام غضبهم على عناصر التشكيلة بعد الخسارة التي سجلها النادي بملعبه أمام فيق متواضع، مشيرين أن الشبيبة أكبر من هؤلاء اللاعبين الذي لا يشرفون قميص الفريق العريق الذي تخرج منه المئات من اللاعبين الكبار الذين صنعوا أمجاد الكرة الجزائرية، في وقت انتهت مواجهة أول أمس بين الشبيبة والرائد على وقع بوابل من السبت والشتم منحها أنصار الشبيبة للاعبين كهدية بعد الخسارة التي لم تشرف أبدا الفريق بميدانه وهو الذي كان في وقت غير بعيد يلعب على ورقة الصعود ليجد نفسه أمام حتمية ضمان البقاء في الرابطة الثانية المحترفة.
يأتي هذا في وقت لم يحضر المدرب مصطفى بسكري اللقاء الأخير لفريقه أمام رائد القبة حيث لم يشرف على النادي لتتأكد مرة أخرى نية التقني العاصمي في مغادرة الشبيبة بما أنه أصبح أيضا غير مرغوب فيه من قبل الكثير من الأنصار والمتتبعين بما أنه لم يصل بالفريق إلى الهدف المسطر.
ب.ميدو