الأنصار يطالبون ببقاء عمراني
طالب أنصار شباب قسنطينة من إدارة الفريق بضرورة الإبقاء على المدرب عبد القادر عمراني على رأس العارضة الفنية بعد أن تأكدوا أن هذا التقني يعتبر واحد من المدربين الذين يصلحون لعقلية لاعب شباب قسنطينة وأنه سيقود الفريق في المواسم القادمة إلى تحقيق نتائج أفضل والذهاب بعيدا في البطولة والكأس، ويبدو أن عمراني كسب قلوب السنافر الذي أضحوا يثقون فيه كثيرا ويمنحونه الورقة البيضاء في كل شيء متعلق بالمقابلات والتدريبات واختيار التشكيلة الأساسية كما أن صرامته وامتلاكه لشخصية معينة يعتبر أمر جد مهم في عالم التدريب حسب تأكيد الأنصار دائما.
نقطة الحراش لها وزن من ذهب
أجمع الأنصار على أن النقطة التي عادت بها التشكيلة من الحراش، هي نقطة من ذهب وسيكون وزنها كبيرا في سباق التنافس على ضمان البقاء، في وقت أثنى عمراني على تنقل الأنصار بأعداد غفيرة إلى العاصمة رغم أن المقابلة لعبت قبل يوم واحد من أيام شهر رمضان المعظم ورفض عمراني الحديث عن مستقبله على رأس العارضة الفنية مؤجلا الموضوع إلى نهاية الموسم وضمان البقاء في الرابطة الأولى المحترفة، وقال عمراني بالحرف الواحد:” أود أن أنوه كثيرا بالدور الفعال لأنصارنا، الذين فاجؤوني بتنقلهم القوي إلى الحراش رغم أننا عشية شهر رمضان، إلا أنهم تواجدوا بقوة، وساندونا طوال مجريات المباراة، خاصة عندما كنا متأخرين في النتيجة”.
10 ملايين نظير التعادل
ضيع لاعبو الشباب منحة قدرها 30 مليون سنتيم، التي كشف عن قيمتها المناجير العام للشباب طارق عرامة ما بين شوطي المباراة، من أجل تحفيز اللاعبين على تحقيق نتيجة إيجابية، خاصة وأنهم كانوا متأخرين في النتيجة، علما وأن منحة التعادل قدرها 10 ملايين سنيتم، تضاف إلى المنح التي يدين بها أشبال عمراني والمقدرة بمبلغ 30 مليون سنيتم، 10 ملايين نظير التعادل المحقق أمام شبيبة القبائل و20 مليون مقابل الفوز أمام مولودية الجزائر.
العودة إلى التدريبات عشية الغد والطيب يعود إلى السير
وكافأ عمراني لاعبيه بمنحهم راحة لثلاثة أيام، حيث برمج حصة الاستئناف أمسية الثلاثاء، وهو الخبر الذي أفرح رفقاء القائد بزاز، خاصة وأن هذا الأمر سيسمح لهم بقضاء بضعة أيام من الشهر الفضيل رفقة العائلة. على صعيد آخر تمكن أول أمس صانع الألعاب محمد الطيب من السير على قدميه، بعد أن أجرى عملية جراحية على مستوى الركبة، وفيما باشر أول أمس فقط عملية المشي، من المنتظر أن يعود غدا إلى مدينة الجسور المعلقة، حيث قال:” الحمد لله لقد تحسنت حالتي كثيرا، لقد عدت من تونس، وتنقلت إلى باب الزوار سهرة الخميس، أين التقيت بعمراني واللاعبين”.
ب.ميدو