جاءت الخسارة الأخيرة التي عادت بها تشكيلة شباب قسنطينة من المدية، لتؤكد ابتعاد السنافر كل البعد عن ضمان المشاركة في منافسة إفريقية الموسم المقبل، سيما وأن الفريق ابتعد عن”البوديوم” ويتجه نحو الاكتفاء بضمان البقاء وفقط، في وقت كان يتوقع الجميع أن يعود ابناء لافان بخفي حنين من سفرية المدية الأخيرة، لعدة عوامل منها أن الخصم يعد الشبح الأسود للسنافر إضافة إلى تفكير اللاعبين في كأس الجمهورية التي يريدون أن يهدونها للفريق لأول مرة من تأسيسه.

لافان يحتار في كل مرة في اختيار التشكيلة الأنسب

وجد المدرب الفرنسي دينيس لافان نفسه في حيرة من أمره قبل كل مباراة رسمية، بسبب الغيابات الكثيرة التي تطال اللاعبين لأسباب عديدة على رأسها الإصابات التي شكلت عقدة حقيقية، وأكد لافان أن اللاعبين مرهقين بعد مشاركتهم الإفريقية الأخيرة إضافة إلى منافسة كأس الجمهورية، وطمأن لافان بالعمل الجدي في سبيل التتويج بكأس الجمهورية إضافة إلى إنهاء الموسم في مرتبة مشرفة جدا.

فترة الراحة ستساهم في استعادة جميع المصابين

يبدو أن فترة الراحة التي سيستفيد منها الفريق، ستكون مفيدة جدا للمدرب لافان وأشباله اللذين سيسترجعون كامل قواهم قبل مقابلة العودة أمم شباب بلوزداد في منافسة كأس الجمهورية وهي المنافسة التي يراهن عليها كثيرا أبناء الصخر العتيق.

ب.ميدو